Accessibility links

logo-print

نجاة مفتي مصر السابق من محاولة اغتيال


علي جمعة

علي جمعة

نجا مفتي مصر السابق علي جمعة من محاولة اغتيال تعرض لها أثناء توجهه لأداء صلاة الجمعة في القاهرة، في حين أصيب حارسه الشخصي بجروح طفيفة حين فتح مسلحان على دراجة نارية النار عليهما.

ووقع إطلاق النار على طريق مؤدية إلى مسجد فاضل في منطقة غرب سوميد في مدينة 6 أكتوبر غرب القاهرة.

وقالت مصادر أمنية إن المهاجمين اللذين لم يتم التعرف عليهما لاذا بالفرار.

وأفاد بيان لوزارة الداخلية المصرية بأنه أثناء توجه جمعة إلى الصلاة "قام مجهولون كانوا يختبئون بإحدى الحدائق بخط سيره بإطلاق النار تجاه فضيلته، إلا أن القوة المرافقة له والمكلفة بتأمينه بادلتهم إطلاق النيران ما دفعهم للفرار."

وقال جمعة في اتصال مع القناة الأولى للتلفزيون المصري "احتميت بسور المسجد إلى أن وجدت نفسي داخله" مع بدء إطلاق النار.

وأضاف "لم أشاهد أين كان المسلحون يختبئون" مضيفا "اشترك كل من كان معه سلاح في رد هؤلاء حتى فروا منهزمين".

وأكد جمعة "لكنني ألقيت خطبة الجمعة حتى تكون رسالة لهؤلاء".

وسبق لرجل الدين المصري أن شغل منصب مفتي الجمهورية بين عامي 2003 و2013 وهو من أشد رجال الدين المصريين انتقادا لتيارات الإسلام السياسي، خصوصا جماعة الإخوان المسلمين.

وعرف عن جمعة دعمه لقيام الجيش بعزل الرئيس الأسبق محمد مرسي المنتمي للجماعة في تموز/يوليو 2013.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG