Accessibility links

logo-print

شيمون بيريز لـ"الحرة": السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين أصبح مطلبا عالميا


الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز

الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز

أجرت قناة "الحرة" لقاء خاصا مع الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز، تناول فيه عملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين والتطورات في سورية ومصر وملف حزب الله.

وقال بيريز إن أغلبية كبيرة في بلاده تؤيد مساعي السلام مع الفلسطينيين. وأضاف أن تحقيق السلام بين الجانبين أصبح اليوم "مطلبا عالميا".

وأوضح بيريز الحائز على جائزة نوبل للسلام، أنه "رغم معارضة بعض الإسرائيليين حل الدولتين، إلا أن الأكثرية في الكنيست تؤيد السلام". وتابع قائلا "إسرائيل هي قسم من العالم والفلسطينيون هم قسم من العالم وهذا العالم لا يريد حروباً ولا يريد نزاعات، هذا العالم يطالبنا عن حق، بأن نحقق السلام".

وأشاد الرئيس الإسرائيلي بجهود حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في التوصل إلى اتفاق مبدئي يمهد للعودة إلى طاولة المفاوضات.

كما تطرق بيريز إلى قضايا أخرى من بينها الأوضاع الاقتصادية في المنطقة والإرهاب.

شاهد الجزء الأول لمقابلة قناة "الحرة" مع الرئيس الإسرائيلي:


وتطرق الجزء الثاني من المقابلة إلى القضايا والتطورات الإقليمية من بينها الملفين الإيراني والسوري.

فبالنسبة للأوضاع في سورية، قال بيريز إن المشكلة في سورية هي أنه لا توجد بدائل للحكم، فنظام الرئيس بشار الأسد يسيطر على أجزاء من البلاد فيما يحكم المعارضون سيطرتهم على الأجزاء الأخرى، لذلك فإن الصراع الدائر هناك يثير الكثير من التساؤلات.

وأضاف "برأيي كان على الأمم المتحدة أن تطلب من الجامعة العربية الدخول إلى سورية كما دخل الأفارقة إلى مالي من أجل وقف سفك الدماء وإقامة حكومة انتقالية".

التطورات في مصر

أما عن التطورات المصرية الأخيرة، فقال بيريز إنه لا يريد إطلاق الأحكام أو التدخل في الشأن الداخلي لمصر، مؤكدا أن بلاده ستبقى ملتزمة باتفاق السلام بين الجانبين.

وأعرب بيريز عن اعتقاده بأن مصر "بحاجة إلى ثورة اقتصادية أكثر مما هي سياسية، لأنه إذا لم تفلح السياسة في توفير الخبز فأي سياسة هذه؟".

حزب الله

وعن مطالبة جهات إسرائيلية بتصنيف الاتحاد الأوروبي حزب الله بجناحيه العسكري والسياسي معا في قائمة المنظمات الإرهابية وليس فقط جناحه العسكري، قال بيريز "أي حزب سياسي حزب الله؟ هو يجلس في الحكومة ويرسل جنوده إلى سورية دون إذن الحكومة اللبنانية.. أي حزب هذا؟ هذا نفاق".

وتابع "من هو نصر الله؟ هل هو رجل سياسة أم رجل عسكري؟ عمليا هو أرسل جيشه ليحارب بجانب الأسد وليقتل مزيداً من السوريين".

رمضان

وهنأ بيريز المسلمين بشهر رمضان، وقال إن هذا الشهر هو أحد الأشهر المباركة، فهو للمحبة وليس للقتال، للشعوب وليش للجيوش، على حد تعبيره.

تابع تفاصيل الجزء الثاني من الحوار في هذا الفيديو:

XS
SM
MD
LG