Accessibility links

logo-print

الجزائريون في منطقة واشنطن يحتفلون بتراثهم الثقافي


الفنان الجزائري عبد القادر شاعو خلال حفل سابق

الفنان الجزائري عبد القادر شاعو خلال حفل سابق

سوا ماغازين

يحتفل أفراد الجالية الجزائرية المقيمة في منطقة واشنطن الكبرى في شهر مارس/آذار الجاري بثراتهم الثقافي وإبداعهم الفني.

ودأبت الجمعية الجزائرية الأميركية في منطقة واشنطن على تنظيم أنشطة ثقافية واجتماعية وفنية توجتها هذه السنة بشهر ثقافي متنوع بشراكة مع جامعة جورج تاون والسفارة الجزائرية في واشنطن.

وأوضح رئيس الجمعية فريد إسماعيل أن السبب وراء ذلك يكمن في أن "الثقافة الجزائرية غير معروفة في الولايات المتحدة والجالية الجزائرية تكبر الآن، والعلاقات بين شمال أميركا وشمال إفريقيا تكبر، ولكن العلاقات الثقافية غير كبيرة لدوافع لغوية وكذلك بعد المسافة وغيرها. فنحن من خلال هذا الشهر حاولنا أن نعطي دفعة قوية للعلاقات الثقافية والاجتماعية بين المجتمع الأميركي والمجتمع الجزائري".

وعلى أصوات زغاريد أطلقتها سيدات جزائريات انطلق الاحتفال الذي تنظمه الجمعية في سهرة أحياها الفنان عبد القادر شاعو أحد أشهر نجوم الموسيقى الشعبية في الجزائر.

وقال فريد إسماعيل إن إحياء شاعو لتلك الأمسية الفنية كان للاحتفال بالمرأة الجزائرية.

وأضاف أن "شاعو معروف فهو مطرب ووجه ثقافي، اخترنا وجوده في الولايات المتحدة فهو الآن يقوم بجولة في نيويورك وواشنطن ثم سان فرانسيسكو، وحاولنا أن نقارب التواريخ لنحتفل بعيد المرأة وهو عيد تحتفل به دول العالم، ووجود شاعو أعطى دفعة قوية".

كما كان لأفراد الجالية الجزائرية لقاء مع الأديبة والكاتبة فضيلة مرابط للحديث عن نضال الجزائريات من أجل ضمان حقوقهن.

وشهدت جامعة جورج تاون يوم 12 مارس/آذار، محاضرة حول تطورات المشهد الثقافي الجزائري خلال نصف قرن بعد الاستقلال.

وسيكون أمام الجالية الجزائرية والعربية فرصة للتعرف على السينما الجزائرية الحديثة ما بين 12 و15 مارس/آذار.

وفي هذا الإطار، قال إسماعيل إن أهم الأفلام المعروضة تشمل فيلم El Gusto (المزاج) الذي أنجز لإحياء تاريخ الغناء الشعبي، وفيلم Hors La Loi (خارج على القانون) وفيلم Mascarade (مسخرة) وغيرها من الأفلام الحديثة التي تحكي واقع المجتمع الجزائري والمجتمع العربي والمغربي بصورة لم تقدمها السينما العربية من قبل، حسب تعبيره.

XS
SM
MD
LG