Accessibility links

logo-print

محكمة جزائرية تقضي بسجن 20 شخصا تورطوا في مواجهات طائفية


مواطنة جزائرية تتظاهر ضد حكومة بلادها

مواطنة جزائرية تتظاهر ضد حكومة بلادها

ذكرت الصحف الجزائرية أن 57 شخصا أحيلوا أمام قاضي التحقيق خلال الأسابيع الثلاثة الماضية، بسبب تورطهم في أحداث العنف المذهبية التي تشهدها غرداية بالجنوب الجزائري منذ شهرين.
وأوضحت صحيفة الخبر أن "20 شخصا أودعوا السجن بتهم القتل والتحريض على القتل والتجمهر المسلح وحمل أسلحة بيضاء وتخريب ممتلكات عمومية وخاصة وإشعال حرائق وغلق الطريق والاعتداء على قوات الأمن".
وخرجت في وسط مدينة غرداية مظاهرة نسائية لأمهات الموقوفين من الطائفة العربية السنية تطالب بإطلاق سراحهم.
وكانت المتظاهرات ترددن "أطلقوا أولادنا" رافعات لافتة مكتوب عليها "الدفاع عن الحرمات ليس جريمة بل اتباع لوصايا الرسول".
وساد الهدوء وسط المدينة والأحياء المجاور لها، إلا أن التجار وأغلبهم من بني ميزاب الأمازيغ، لازالوا مضربين احتجاجا على ما قالوا إنه اعتداء من أبناء الطائفة العربية.
وقال وزير الداخلية الطيب بلعيز في تصريح للصحافيين إن "المؤشرات والمعلومات الواردة صباح الاثنين تدل على أن الأمور ستعود إلى طبيعتها من هدوء وتعايش واحترام بفضل الخيرين وتفهم شباب المنطقة".
ودعا بلعيز إلى "تغليب الحكمة والعقل من أجل تجنب أعمال الشغب وتجنب العنف لأن العنف لا يولد إلا عنفا.. والمشاكل لاتحل بالعنف".
وفيما يتعلق باتهامات لرجال الشرطة بارتكاب تجاوزات قال بلعيز إنه"اذا توصلت التحقيقات الى اثبات تجاوزات بالفعل فلابد من اتخاذ عقوبات ادارية وإذا كانت هذه الأفعال تشكل جرائم في قانون العقوبات لابد من إحالة هؤلاء على العدالة لتقوم بما تراه مناسبا وفقا القانون"
وكانت المديرية العامة للأمن الوطني بالجزائرقد أعلنت الأحد عن توقيف ثلاثة عناصر من الشرطة، وإحالتهم على القضاء، بعد بث شريط فيديو يظهر رجال شرطة ينهالون ضربا بالهراوات على شخص وهو ملقى على الأرض.
ومنذ اندلاع المواجهات الأخيرة في كانون الأول/ديسمبر قتل ثلاثة أشخاص منهم اثنان ينتميان إلى بني مزاب الأمازيغ الأباضيين آخرهم الخميس بالإضافة إلى تخريب عدد كبير من المحلات والإدارات العمومية.
ويقطن غرداية الواقعة في وسط الصحراء جنوب العاصمة حوالي 350 ألف نسمة ينتمون إلى طائفتي الشعانبيين العرب السنة والأباضيين الأمازيغ، وتنشب بينهما نزاعات متكررة، لكن هذا أطول وأعنف نزاع تشهده المنطقة.
المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG