Accessibility links

الجزائر: الدبلوماسيون المخطوفون في مالي على قيد الحياة


أحد الدبلوماسيين الجزائريين المخطوفين

أحد الدبلوماسيين الجزائريين المخطوفين

أكد وزير الخارجية الجزائري الجديد رمطان لعمامرة الإثنين أن الرهائن الجزائريين الأربعة المحتجزين في مالي منذ ابريل/نيسان 2012 هم "على قيد الحياة".

وقال الوزير ردا على سؤال للصحافيين حول مصير الدبلوماسيين والموظفين في القنصلية الجزائرية الذين خطفوا في غاو بغرب مالي على أيدي عناصر في حركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا، إن "الرهائن على قيد الحياة وهذه المعلومات حصلنا عليها في الأيام الأخيرة".

وسرت في الأشهر الأخيرة معلومات لم تؤكدها الجزائر مفادها أن الخاطفين اشترطوا الإفراج عن مقاتلين معتقلين في الجزائر لإطلاق سراح الرهائن.

ورفض لعمامرة التعليق على احتمال إجراء اتصالات بالخاطفين وقال "الدولة الجزائرية لن تستسلم، الدولة الجزائرية مستنفرة".

وكانت حركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا قد خطفت سبعة جزائريين في غاو أفرجت عن ثلاثة منهم. وأعلنت الحركة في سبتمبر/أيلول أنها أعدمت رهينة، الأمر الذي لم تؤكده السلطات الجزائرية.

ويحتجز تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي ثمانية رهائن أوروبيين بينهم خمسة فرنسيين في منطقة الساحل، فيما خطف مسلحون غير معروفين فرنسيا آخر في مالي.
XS
SM
MD
LG