Accessibility links

logo-print

مصر خارج كأس الأمم الإفريقية


صراع على الكرة بين وهبي الخزري لاعب منتخب تونس ومحمد النني لاعب منتخب مصر

صراع على الكرة بين وهبي الخزري لاعب منتخب تونس ومحمد النني لاعب منتخب مصر

تأكد غياب المنتخب المصري لكرة القدم رسميا عن النسخة القادمة من بطولة كأس إفريقيا بعد هزيمته مساء الأربعاء من مضيفه التونسي 1-2 ضمن الجولة السادسة الأخيرة من منافسات المجموعة السابعة للتصفيات.

وأهدت تونس بهذا الفوز منتخب الكونغو الديموقراطية بطاقة صاحب أفضل مركز ثالث بين المجموعات السبع بعد فوز الأخيرة (المجموعة الرابعة) على سيراليون 3-1 لتتأهل رسميا إلى البطولة.

أهداف المباراة:

وكان المنتخب المصري، الذي اكتفى قبل هذه الجولة الحاسمة بفوزين على بوتسوانا وخسر مرتين أمام السنغال ومرة أمام تونس، بحاجة إلى الفوز بالمباراة بفارق هدفين لكي ينتزع بطاقة الصعود كأفضل مركز ثالث.

افتتح الفراعنة التسجيل في الدقيقة 14 عبر محمد صلاح بتسديدة بعد أن كسر مصيدة التسلل.

حافظ الضيوف على تقدمهم ما تبقى من الشوط الأول الذي كانوا الطرف الأفضل فيه لكن أداءهم تراجع في الثاني.

سمح هذا التراجع لتونس إدراك التعادل في الدقيقة 52 عبر ياسين الشيخاوي الذي سقطت الكرة أمامه إثر خطأ من الدفاع فاعترضها بالشكل المناسب بعد تمريرة بينية من وهبي الخزري فسددها في سقف شباك الحارس عصام الحضري.

وحصل المنتخب التونسي على عدة فرص لتسجيل هدف التقدم لكنه تعثر ثم نشط المنتخب المصري في الدقائق الأخيرة بحثا عن استعادة التقدم قبل أن يفشل.

وبعدها وصل أصحاب الارض إلى الشباك مجددا في الوقت القاتل بهدف للخزري وجاء من ركلة حرة نفذها في الزاوية اليسرى العليا من حوالي (81).

وفي تعليقه على المباراة، كتب موقع يلاكورة تقريرا بعنوان "غريب يقود مصر لإدمان الهزائم بسقوط جديد في تونس يقصيها من أمم أفريقيا".

وكتبت صحيفة الشروق الرياضي "مصر تصطدم بالواقع التونسي وتودع التصفيات الأفريقية بهزيمة رابعة".

مالي تلحق بالجزائر ومصر تنتظر #موقعة_الحسم أمام تونس(آخر تحديث 18:29 ت غ)

ألحقت مالي بضيفتها الجزائر هزيمتها الأولى ولحقت بها إلى نهائيات كأس أمم إفريقيا 2015 بالفوز عليها 2-صفر الأربعاء في الجولة السادسة الأخيرة من منافسات المجموعة الثانية.

وكانت الجزائر ضمنت تأهلها إلى نهائيات غينيا الاستوائية بعد أن خرجت فائزة من جميع مبارياتها الخمس السابقة، ما جعلها تخوض اختبارها الأخير بشيء من التراخي.

أداء الجزائر سمح لمالي في الاحتفاظ بالمركز الثاني بفارق ست نقاط خلف ثعالب الصحراء بعد أن أسقطتها بهدفين من سيدو كيتا (29 من ركلة جزاء) ومصطفى ياتاباري (52).

واستفادت في الوقت ذاته من اكتفاء منافستها مالاوي (سبع نقاط) بالتعادل مع مضيفتها إثيوبيا صفر-صفر.

وينتظر الفراعنة الحصول على أفضل مركز ثالث بعد تلاشي آمالهم في تصدر مجموعتهم بالخسارة أمام السنغال 0-1 في القاهرة يوم السبت.

ويواجه منتخب مصر مساء الأربعاء تونس في مباراة تحديد المصير، حيث سيتحتم عليه تحقيق فوز كبير وليس فقط الحصول على النقاط الثلاث.

ويواجه المدير الفني للمنتخب شوقي غريب انتقادات كبيرة بسبب الأداء الباهت للفريق.

لكن في المقابل، يرى محللون أن المنتخب يمر بمرحلة انتقالية باعتزال عدد كبير من النجوم وتعرض لاعبين للإصابات.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن اللاعب السابق للترجي الرياضي التونسي مجدي التراوي إن الجميع يجب أن يمنح الفرصة للجهاز الفني لتطويره.

الاتحاد المصري لكرة القدم سبق أن أعلن في وقت سابق أن غريب سيبقى في منصبه حتى تصفيات مونديال روسيا 2018، حتى لم يتأهل إلى العرس الإفريقي في غينيا الاستوائية.

#موقعة_الحسم أثارت سخرية مغردي تويتر بسب ضعف الآمال في التأهل:

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG