Accessibility links

logo-print

جزائريون يلتحقون بجماعات مرتبطة بالقاعدة للقتال في سورية


مقاتلون مرتبطون بالقاعدة في سورية

مقاتلون مرتبطون بالقاعدة في سورية

أكدت صحيفة النهار الجزائرية الأحد أن 15 شابا تتراوح أعمارهم بين 20 و25 سنة التحقوا قبل أسبوعين للقتال في سورية تحت قيادة "جبهة النصرة" المرتبطة بتنظيم القاعدة.

وقالت الصحيفة استنادا إلى مصادر أمنية أن 15 شابا تتراوح أعمارهم بين 20 و25 عاما غادروا الجزائر منذ قرابة 15 يوما باتجاه تركيا تحت غطاء التجارة والسياحة، وانتقلوا فور وصولهم هناك إلى سورية حيث تم توجيههم لتلقي التدريبات العسكرية قبل أن يتم تحويلهم إلى مقاتلين في جبهة النصرة في الشام".

وأضافت أن مصالح الأمن تحقق في إمكانية "تورط تجار سوريين في العمل ضمن شبكة ذات صلة بجماعات جهادية في سورية تعمل على تجنيد الشباب الجزائري".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الجزائرية عمار بلاني ردا على سؤال لوكالة الصحافة الفرنسية، إنه "لا يملك أي معلومات حول هذا الموضوع".

ويتحدر الشباب المجندون من أحياء شعبية في العاصمة الجزائرية مثل باب الوادي وبوزريعة، ومنهم طلاب جامعيون وموظفون حكوميون، بحسب الصحيفة.

ويؤكد المصدر أن مصالح الأمن قامت بحملة تفتيش واسعة في صفوف "السوريين المقيمين في الجزائر بعد الاشتباه في تورطهم في إقامة اتصالات بجماعات جهادية في سورية وليبيا وتونس".

وفي بداية النزاع في سورية، انتقل عدد كبير من اللاجئين إلى الجزائر حيث وصل عددهم بحسب وزارة الداخلية الى 12 الفا في صيف 2012.

وتتهم الحكومة السورية جماعات مرتبطة بالقاعدة ومقاتلين أجانب في المسؤولية عن الصراع الدائر في البلاد منذ مارس/ آذار 2011.
XS
SM
MD
LG