Accessibility links

logo-print

بعد تسريب الأسئلة.. الجزائر تعيد جزءا من امتحانات البكالوريا


لحظة اجتياز امتحان كتابي

لحظة اجتياز امتحان كتابي

أعلنت وزيرة التربية الجزائرية نورية بن غبريط، الاثنين، عن إعادة جزئية لامتحانات البكالوريا (الثانوية العامة) بعد تسريب الأسئلة، رغم الإجراءات الأمنية المشددة التي تصاحب إعداد وتوزيع الأسئلة، ما جعل رئيس الوزراء يصف التسريب بـ"المساس بالأمن القومي".

وقالت الوزيرة، في مؤتمر صحفي، "أثبتت التحقيقات الأمنية أن التسريبات مست سبعة اختبارات لشعبة العلوم التجريبية (...)، بالإضافة إلى أربعة اختبارات في شعبتي الرياضيات والرياضيات التقنية".

وتحول موضوع تسريب أسئلة الثانوية العامة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إلى قضية سياسية وأمنية، بعد مطالبة نواب إسلاميين باستقالة وزيرة التربية ووصف رئيس الوزراء عبد المالك سلال التسريبات بأنها "تمس بالأمن القومي".

وأكد سلال أن العدالة "ستضرب بقوة" المتسببين في هذه التسريبات مهما كانت مناصبهم ومسؤولياتهم، ودافع عن وزيرته.

وبينما تتواصل التحقيقات الأمنية مع كل الذين تدخلوا في إعداد أسئلة الشهادة التي تحمل قيمة خاصة لدى الجزائريين، تم الإعلان عن تحديد هوية 31 شخصا نشروا الأسئلة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بحسب وزارة التربية.

واجتاز اختبارات نيل شهادة الثانوية العامة أكثر من 800 ألف طالب بين 29 أيار/مايو و2 حزيران/يونيو، بينما سيضطر حوالي 300 ألف لإعادة الامتحان بين الـ19 و23 حزيران/يونيو.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG