Accessibility links

الجزائر.. الجيش يقتل زعيم جماعة متشددة أعدمت سائحا فرنسيا


جنود جزائريون

جنود جزائريون

أعلنت قناة تلفزيونية جزائرية الثلاثاء أن الجيش الجزائري قتل زعيم جماعة جند الخلافة التي تبنت خطف وقتل السائح الفرنسي إيرفي غورديل في أيلول/سبتمبر الماضي.

وقالت قناة "النهار" إن الجيش قتل عبد المالك غوري زعيم الجماعة التي أعلنت ولاءها لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش" مع جهاديين اثنين آخرين في منطقة سيدي داود التي تبعد 80 كيلومترا عن شرق العاصمة الجزائرية، مضيفة أن قوات الأمن الجزائرية تعرفت على جثته.

وكان الجيش الجزائري قد أعلن السبت أنه قتل ثلاثة مسلحين متشددين في منطقة بومرداس على بعد نحو 50 كلم شرق العاصمة، بحسب ما أفادت وزارة الدفاع.

وقالت الوزارة إن من بين القتلى رجلا وصفته بأنه "مجرم خطير" فار منذ 1995 خلال الحرب الأهلية في الجزائر التي قتل فيها 200 ألف شخص خلال عشرة أعوام.

وتمت خلال هذه العملية الأمنية مصادرة متفجرات وبنادق وكمية كبيرة من الذخيرة، بحسب الوزارة.

وكان وزير العدل الطيب لوح قد أعلن في 11 من كانون الأول/ديسمبر الماضي أن الجيش قتل في تشرين الأول/أكتوبر أحد خاطفي غورديل.

وتبنت مجموعة "جند الخلافة في أرض الجزائر" خطف وقتل الفرنسي إيرفي غورديل في جبال جرجرة حيث كان يقوم بجولة مع خمسة جزائريين أطلق الخاطفون سراحهم في وقت لاحق.

وخطفت الجماعة غورديل وذبحته ردا على العمليات العسكرية الفرنسية التي تستهدف مسلحي داعش.

ويعد عبد المالك غوري أو خالد أبو سليمان أحد المقربين من زعيم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي عبد المالك دروكدال قبل أن ينشق عنه. وتتهمه تقارير أمنية بالتورط في هجمات انتحارية استهدفت قصر الحكومة ومقر الأمم المتحدة في العاصمة الجزائرية عام 2007.

ويقف أبو سليمان أيضا خلف هجوم قتل فيه 11 جنديا جزائريا في نيسان/أبريل الماضي في قرية بودرارن على بعد 40 كيلومترا من تيزي وزو شرق العاصمة الجزائرية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG