Accessibility links

logo-print

الجزائر تودع مغني الشعبي الشهير اعمر الزاهي


المغني الجزائري اعمر الزاهي

المغني الجزائري اعمر الزاهي

تشيع الجزائر الخميس مطربها الشعبي الشهير اعمر الزاهي الذي توفي الأربعاء عن 75 سنة بعد حياة أمضاها بعيدا عن الأضواء.

وتوفي الزاهي ساعات قبل نقله للعلاج بفرنسا بعد أن تدهورت حالته الصحية. وكان وزير الثقافة الجزائري عز الدين ميهوبي قد أعلن نقل الراحل إلى أحد المستشفيات بباريس للعلاج في الثاني من شهر كانون الأول/ديسمبر الجاري، تنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية بعلاجه على نفقة الدولة.

ولم ينظم اعمر الزاهي واسمه الحقيقي عمار آيت زاهي أي حفل كبير ولم يجر أي حوار مصور طيلة حياته، حتى أن الجزائريين لا يعرفون من صوته سوى الألحان التي يؤديها ومن صوره إلا اللقطات النادرة في التلفزيون الحكومي التي تعود لأكثر من 30 سنة أو بعض الصور "المسروقة" من حفلات عائلية.

وكان الزاهي يؤدي الغناء الشعبي المستند إلى الموسيقى الأندلسية وإلى قصائد كتبت ابتداء من القرن الـ16، في المنطقة المغاربية.

وبمجرد سماع الخبر انتقل مئات المعجبين إلى منزله في أعالي حي القصبة العتيق، وفي مقدمهم وزير الثقافة لتعزية عائلته.

ولد عمار آيت زاهي سنة 1941 بمنطقة القبائل وانتقل مع عائلته طفلا إلى العاصمة الجزائرية حيث قضى حياته كلها وظل عازبا.

تميز منذ أول قصيدة سجلها في 1963 بأدائه الخاص في فن يعتمد أصلا على التقليد، وينتقل من "الشيوخ" نحو التلاميذ من طريق السماع.

المصدر: خدمة دنيا

XS
SM
MD
LG