Accessibility links

هدوء حذر في غرداية والحكومة الجزائرية: لا اشتباكات عرقية


مدينة غرداية الجزائرية

مدينة غرداية الجزائرية

عاد الهدوء إلى مدينة غرداية، جنوبي الجزائر، السبت بعد أن عاش عددٌ من أحيائها ، اشتباكات طيلة الأسبوع الماضي، أصيب خلالها عشرات الأشخاص وأحرقت فيها محلات تجارية ومرافق عمومية ومنازل.

وأفادت مصادر حكومية جزائرية بأن "ما يحصل في مدينة غرداية ليس اشتباكا عرقيا ولا علاقة له بالأوضاع الاجتماعية، بل إن خلفيته سياسية".

وبدأت المواجهات في غرداية الثلاثاء بين مجموعتي شبان من أقلية بني مزاب الأباضية المتحدرة من أصل أمازيغي وشبان عرب من قبيلة الشعانبة.

وفي تصريح لراديو سوا، اتهم رئيس المكتب المحلي للرابطة الجزائرية لحقوق الانسان كمال الدين فخار قوات الأمن بالتواطؤ ضد الأقلية المزابية خلال الاشتباكات.
وأضاف أن الشرطة الجزائرية "تدفع ببلطجية للاعتداء على أملاك المزابيين".



وأعلنت وزارة الداخلية من جهتها "ضبط حواسيب تحتوي على منشورات تحرض على الفتنة في المدينة".

ويسود التوتر منذ أشهر بين قبيلتي بني مزاب والشعانبة في مدينة غرداية.

وهذا فيديو يصور المواجهات بين القبيلتين وتدخل قوات الأمن الجزائرية


XS
SM
MD
LG