Accessibility links

logo-print

حداد وطني على آخر قادة ثورة الاستقلال الجزائرية


حسين آيت أحمد

حسين آيت أحمد

أعلن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الخميس الحداد الوطني لثمانية أيام غداة وفاة حسين آيت أحمد المعارض البارز وآخر القادة التسعة الذين أطلقوا الثورة الجزائرية في تشرين الثاني/نوفمبر 1954.

وأورد بيان نقلته وكالة الأنباء الجزائرية أن الحداد يبدأ يوم الجمعة 25 كانون الأول/ديسمبر.

وتوفي آيت أحمد الأربعاء في مدينة لوزان السويسرية عن 89 عاما إثر مرض عضال، بحسب ما أعلن حزب جبهة القوى الاشتراكية الذي أسسه الراحل في 1963.

وقال الحزب في بيان أن مراسم التشييع ستجري في مسقط رأس الراحل في عين الحمام بولاية تيزي وزو، على أن يتم "في وقت لاحق كشف موعد وصول جثمان الفقيد إلى أرض الوطن وكذلك يوم تشييعه إلى مثواه الأخير".

ولد آيت أحمد في 1926 وكان أحد كبار المحاربين ومن أبرز قادة جبهة التحرير الوطني التي قادت الجزائر إلى الاستقلال في العام 1962.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG