Accessibility links

logo-print

بعد زيارة خاطفة إلى مستشفى فرنسي.. بوتفليقة يعود إلى الجزائر


الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة-أرشيف

الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة-أرشيف

غادر الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة السبت فرنسا بعد فترة علاج قصيرة في مستشفى في غرونوبل، بحسب ما أفادت مصادر متطابقة.

وغادر الرئيس الجزائري عيادة المبير في سيارة إسعاف واكبتها عدة سيارات شرطة باتجاه مطار غرونوبل.

وأقلعت طائرة الرئاسة الجزائرية نحو الساعة 14:45 (13:45 تغ)، بحسب مصور وكالة الصحافة الفرنسية.

ويثير الوضع الصحي لبوتفليقة الذي أعيد انتخابه لولاية رئاسية رابعة في نيسان/إبريل إشاعات متكررة ويعاني حالة ضعف منذ إصابته بجلطة في 2013.

ووصل بوتفليقة الخميس إلى غرونوبل وسط أجواء من التكتم. ولا تزال أسباب إيداعه المستشفى تحت حراسة أمنية مشددة مجهولة، حيث لزمت الجزائر الصمت وكذلك المستشفى.

وذكرت صحيفة "لو دوفيني ليبيري" اليومية المحلية الجمعة أن بوتفليقة أدخل إلى قسم القلب والشرايين في عيادة المبير الخاصة، حيث تم تخصيص طابق كامل له لدواع امنية.

ويعمل في المستشفى بروفسور أخصائي في القلب كان يعمل في مستشفى فال دو غراس العسكري في باريس حيث عولج بوتفليقة لمدة ثلاثة أشهر العام الماضي إثر إصابته بالجلطة. وكان أقام في 2005 لمدة ثلاثة أسابيع في هذا المستشفى حيث أجريت له عملية نزيف معوي.

وكان آخر ضيوفه رافايل راميريز وزير الخارجية الفنزويلي الذي استقبله الاربعاء.

واستقبل الإثنين وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس ووزير الاقتصاد الفرنسي إيمانويل ماكرون اللذين قدما إلى الجزائر لتدشين مصنع لشركة "رينو" الفرنسية لصنع السيارات.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG