Accessibility links

مجلس الأمن يعقد جلسة طارئة لمناقشة الوضع السوري


عناصر في الدفاع المدني السوري يبحثون عن ضحايا قصف تحت الأنقاض في حلب- أرشيف

عناصر في الدفاع المدني السوري يبحثون عن ضحايا قصف تحت الأنقاض في حلب- أرشيف

يعقد مجلس الأمن الدولي الجمعة جلسة طارئة لمناقشة الوضع في سورية، ومن المقرر أن يتخللها إحاطة للمبعوث الدولي ستافان دي ميستورا.

وكانت فرنسا أعلنت اعتزامها طرح مشروع قرار للتصويت في المجلس يتضمن وقفا لإطلاق النار.

وفي إطار السعي لتمرير مشروع القرار، التقى وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرولت نظيره الروسي سيرغي لافروف في موسكو الخميس وقال له "لا شيء يمكن أن يبرر حمم النار" التي تتساقط على حلب.

شرط الأسد لوقف الحرب في حلب

في غضون ذلك، أكد الرئيس السوري بشار الأسد أن قواته ستواصل محاربة "المسلحين" في حلب حتى يغادروا المدينة، إلا إذا وافقوا على الخروج بموجب اتفاق مصالحة.

وقال الأسد في مقابلة تلفزيونية مع قناة دنماركية الخميس "إذا كان هناك أي خيار آخر مثل المصالحات التي تمت في مناطق أخرى، فإن ذلك هو الخيار الأمثل وليس الحرب".

وتأتي هذه التطورات فيما حقق الجيش السوري تقدما ميدانيا داخل الأحياء الشرقية الخاضعة لسيطرة الفصائل المعارضة في حلب.

وحذر الموفد الدولي الخاص إلى سورية من أن تلك الأحياء معرضة "للدمار التام" قبل نهاية العام.

وترافق التقدم على الأرض الذي يعد الأول للقوات النظامية في الأحياء الشرقية منذ عام 2013، مع إعلان الجيش السوري الأربعاء تقليص ضرباته الجوية والمدفعية على المنطقة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG