Accessibility links

logo-print

جبهة النصرة: قائد 'جيش الفتح' قتل بغارة في حلب


مخلفات الحرب في حلب_أرشيف

مخلفات الحرب في حلب_أرشيف

أعلنت جبهة فتح الشام، جبهة النصرة سابقا، على حسابها في موقع تويتر مقتل القائد العام لتحالف "جيش الفتح" أبو عمر سراقب في غارة جوية في محافظة حلب بشمال سورية، من دون أي تفاصيل إضافية.

وتحالف جيش الفتح، هو عبارة عن فصائل جهادية وإسلامية، تسيطر على كامل محافظة إدلب شمال غرب البلاد، وتخوض حاليا معارك عنيفة مع القوات النظامية في ريف حلب الجنوبي.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن "طائرات حربية مجهولة، لا يعلم ما إذا كانت روسية أم تابعة للتحالف الدولي أم للنظام، استهدفت بضربات صاروخية مقراً كان يجتمع فيه قيادات بارزة في جيش الفتح في ريف حلب"، من دون أن يكون بمقدوره تحديد المكان الذي وقعت فيه الغارات.

وبحسب المرصد فقد أسفرت الضربات الجوية عن مقتل أبو عمر سراقب وقيادي آخر في جيش الفتح هو أبو مسلم الشامي.

وأبو عمر سراقب المعروف أيضا بـ"أبو هاجر الحمصي" بحسب المرصد السوري هو الذي "قاد معارك سيطرة الفصائل الجهادية والإسلامية على محافظة إدلب في 2015، وهو أحد القيادات الجهادية المعروفة في العراق".

ويعد "جيش الفتح" التحالف الأبرز ضد النظام السوري، إذ يجمع فصائل إسلامية، أهمها حركة أحرار الشام و"فيلق الشام"، مع فصائل جهادية على رأسها جبهة النصرة.

ويسيطر تحالف "جيش الفتح" على كامل محافظة إدلب باستثناء بلدتين محاصرتين. وقد مني بخسارة خلال الأيام الماضية في حلب إثر استعادة قوات النظام وبعد أكثر من شهر من المعارك كافة المناطق التي خسرتها أمام هذا التحالف وتمكنت بذلك من إعادة فرض الحصار على الأحياء الشرقية في مدينة حلب.

وأواخر الشهر الماضي قتل المتحدث باسم تنظيم الدولة الإسلامية داعش أبو محمد العدناني بضربة جوية، نفذها التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة استهدفت القيادي في التنظيم، في حلب.

المصدر: أ ف ب

XS
SM
MD
LG