Accessibility links

أوباما: ما يجري في القطب الشمالي إنذار للعالم


أوباما يزور القطب الشمالي

أوباما يزور القطب الشمالي

أنهى الرئيس باراك أوباما زيارة إلى القطب الشمالي ليكون بذلك أول رئيس أميركي يحط الرحال في المنطقة المتجمدة ويلتقي بسكانها الأصليين.

وفي تصريحات من هناك دعا أوباما إلى التحرك بسرعة لاحتواء ظاهرة الاحتباس الحراري قبل فوات الأوان، وتحدث مخاطبا جمعا من سكان بلدة كوتزيبو التي تقطنها 3200 نسمة، والتي كانت آخر محطة في جولته "هناك شيء واحد لم يقم به أي رئيس أميركي من قبل: الذهاب أبعد من دائرة القطب الشمالي".

وحذر الرئيس الأميركي من مخاطر تغيرات المناخ وارتفاع درجة حرارة الأرض وذوبان الجبال الجليدية التي تؤدي إلى ارتفاع مستوى المحيطات، وقال إن

الرئيس أوباما يحمل سمكة سلمون خلال زيارته لألاسكا

الرئيس أوباما يحمل سمكة سلمون خلال زيارته لألاسكا

"عددا من المناطق في أميركا قد لا يكون عليها التعامل الآن مع هذه المسائل، لكن سيكون عليهم القيام بذلك لاحقا، وما حدث هنا هو بمثابة جرس إنذار لأميركا، ويجب أن يكون جرس إنذار للعالم أيضا".

وتأتي رحلة أوباما قبل ثلاثة أشهر من انعقاد مؤتمر باريس للمناخ الذي يسعى إلى التوصل لاتفاق عالمي لمنع ارتفاع معدل الحرارة الشامل أكثر من درجتين مئويتين وتفادي اضطراب الماكينة المناخية.

وتهدف الجولة الرئاسية إلى لفت الانتباه إلى مخاطر ظاهرة الاحتباس الحراري على الحياة على كوكب الأرض.

وقالت صحيفة وول ستريت جورنال إن الرئيس أوباما لم يشر خلال زيارته، إلى موافقة إدارته في الآونة الأخيرة على السماح لشركة شيل الهولندية بالتنقيب عن النفط في المحيط المتجمد الشمالي أمام ساحل ألاسكا.

في ختام زيارة إلى القطب (الأربعاء 2 سبتمبر 19:34 ت.غ)

أجرى الرئيس باراك أوباما الأربعاء زيارة لساكنة القطب الشمالي، فيما يعد أول زيارة لرئيس أميركي خلال ولايته إلى هذه المنطقة. ويسعى البيت الأبيض من خلال هذه الزيارة إلى تسليط الضوء على التغيرات المناخية ومدى تأثيرها على الأميركيين.

أوباما خلال زيارته كوتزيبو في آلاسكا

أوباما خلال زيارته كوتزيبو في آلاسكا

وبعد لقاء أوباما بزعماء بعض القبائل المحلية وصيادين في ديلينغام، التي تضم أكبر عدد من أسماك السلمون في العالم، سيتوجه الرئيس الأميركي إلى مدينة كوتزيبو التي تكافح ضد تآكل الشواطئ.

وقال أوباما خلال مؤتمر دولي بشأن القطب الشمالي الاثنين إن الولايات المتحدة تعترف بأنها تلعب دورا كبيرا في زيادة درجات الحرارة على كوكب الأرض "وتتقبل مسؤوليتها للمساعدة في معالجة المشكلة".

وأضاف أن "المنطقة القطبية الشمالية تشعر بالفعل بتأثيرات تغير المناخ"، مشيرا إلى أن ألاسكا تشهد "أسرع معدلات تآكل الشواطئ في العالم" وهو ما يهدد القرى الساحلية.

وغير الرئيس الاثنين رسميا اسم أعلى جبل في أميركا الشمالية من ماكينلي إلى دينالي وهو إسمه الأصلي ليتضامن مع ولاية ألاسكا في حسم معركة استمرت 40 عاما بشأن إسم الجبل.

وإعادة الإسم الأصلي للجبل الذي يبلغ ارتفاعه أكثر من 6100 متر سيسلط الضوء على مساعي أوباما للتصدي لتغير المناخ.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG