Accessibility links

حبس علاء وجمال مبارك لاتهامهما بالاستيلاء على المال العام


علاء وجمال مبارك داخل قفص الاتهام أثناء في إحدى جلسات نظر قضية قتل المتظاهرين

علاء وجمال مبارك داخل قفص الاتهام أثناء في إحدى جلسات نظر قضية قتل المتظاهرين


قرر قاضي التحقيقات يوم الخميس حبس نجلي الرئيس المصري السابق حسني مبارك، جمال وعلاء، احتياطيا لمدة 15 يوما، في اتهامات بالتربح وتسهيل الاستيلاء على المال العام والإضرار المتعمد به.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن قاضي التحقيقات أسامة الصعيدي أجري تحقيقات مع جمال وعلاء مبارك "استمرت قرابة عشر ساعات متواصلة وجه لهما خلالها اتهامات بالتربح وتسهيل الاستيلاء على المال العام والإضرار المتعمد به".

وبدأت التحقيقات مع جمال وعلاء مبارك في هذه الاتهامات بعد بلاغ تقدم به في مايو/أيار الماضي النائب السابق في مجلس الشعب عن حزب الوسط عصام سلطان إلى النيابة العامة اتهم فيه احمد شفيق، أخر رئيس وزراء في عهد مبارك، بأنه استغل منصبه كرئيس لجمعية الضباط الطيارين وقام عام 1993 ببيع قطعة أرض مميزة تبلغ مساحتها 40 ألف متر مربع لعلاء وجمال مبارك بأدنى من سعرها الحقيقي.

وأضافت الوكالة أن جمال وعلاء مبارك "أنكرا الاتهامات الموجهة إليهما خلال التحقيقات، وأكدا أن جمعية الضباط الطيارين هي المسؤولة عن عملية تخصيص الأراضي التي بحوزتها وطلبا التنازل عن قطعتي الأرض اللتين تم بيعهما لهما".

وقد وافق قاضي التحقيقات على "تمكين المتهمين من اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لتفعيل التنازل عن الأرض وإعادتها للجمعية مرة أخرى".

وكان احمد شفيق غادر مصر إلى الإمارات في 26 يونيو/حزيران الماضي، بعد بضعة أيام من إعلان نتائج الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية التي خسرها والتي أتت بمرشح جماعة الإخوان المسلمين محمد مرسي إلى الرئاسة.

يذكر أن جمال وعلاء مبارك حصلا في الثاني من يونيو/ حزيران الماضي على براءة من الاتهامات الموجهة إليهما بالتربح لحصولهما على منزلين في منتجع شرم الشيخ على البحر الأحمر بأقل من سعرهما الحقيقي، إلا أنهما بقيا في الحبس الاحتياطي على ذمة تحقيقات في قضية أخرى تتعلق بالتلاعب في البورصة المصرية.
XS
SM
MD
LG