Accessibility links

logo-print

القاعدة تؤكد مقتل رجلها الثاني في اليمن إثر غارة أميركية


سيارة تابعة لعناصر يشتبه في انتمائها لتنظيم القاعدة في جنوب اليمن

سيارة تابعة لعناصر يشتبه في انتمائها لتنظيم القاعدة في جنوب اليمن

أكد تنظيم "قاعدة الجهاد في جزيرة العرب" يوم الأربعاء مقتل الرجل الثاني في التنظيم سعيد الشهري في هجوم أميركي بطائرة بدون طيار في اليمن.

وقال إبراهيم الربيش المسؤول الشرعي في التنظيم في شريط فيديو بث على الانترنت إن الشهري المعروف بأبو سفيان الازدي قتل في غارة أميركية بطائرة بدون طيار.

وأضاف أن "تراخيا في الإجراءات الأمنية" من خلال اتصالات هاتفية سمح بقتله.

وتابع أن الشهري، وهو سعودي الجنسية، "هو الذي خطط لخطف نائب القنصل السعودي في عدن" عبد الله الخالدي الذي تحتجزه القاعدة منذ مارس/آذار 2012 للمطالبة بالإفراج عن نساء أوقفتهن السلطات السعودية، كما تقول القاعدة.

وكانت السلطات اليمنية أعلنت مقتل الشهري في 24 يناير/كانون الثاني قائلة إنه "توفي متأثرا باصابته بجروح خلال عملية لمكافحة الإرهاب في نوفمبر/تشرين الثاني 2012 في محافظة صعدة" في شمال اليمن لكن تنظيم القاعدة لم يؤكد أنذاك الخبر.

وكان الشهري معتقلا سابقا في معسكر غوانتانامو وسلم إلى السعودية في 2007 وشارك في برنامج المناصحة الخاص بالمتطرفين الذي وضعته الرياض لرعاياها العائدين من السجن الأميركي، إلا أنه عاد والتحق بالقاعدة في اليمن.

وكانت تلاحقه السلطات اليمنية وكذلك الولايات المتحدة التي كثفت هجماتها بالطائرات بدون طيار في اليمن، وقد اعلنت صنعاء مقتله عدة مرات في السابق.

والشهري هو نائب ناصر الوحيشي قائد "تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب" الذي نتج عن دمج الفرعين اليمني والسعودي للقاعدة مطلع 2009 بزعامة ناصر الوحيشي.

وتمكن الجيش اليمني في يونيو/حزيران 2012 من طرد مقاتلي القاعدة من محافظة ابين التي خضعت لسيطرتهم لمدة عام.

ولجأ هؤلاء إلى الجبال الوعرة في محافظة حضرموت، جنوب شرق اليمن، لكن عملياتهم شهدت تراجعا بفعل ضغوط القوات اليمنية بمساندة طائرات أميركية من دون طيار.

يذكر أن الوحيشي كان أعلن في يوليو/تموز 2011 الولاء لأيمن الظواهري الزعيم الجديد للقاعدة بعد مقتل أسامة بن لادن خلال عملية للقوات الأميركية الخاصة في باكستان مطلع مايو/آيار 2011.
XS
SM
MD
LG