Accessibility links

مقتل 29 بينهم أطفال ونساء خلال قصف صاروخي في ادلب


مواطن سوري يسعف طفلا بعد قصف في إدلب

مواطن سوري يسعف طفلا بعد قصف في إدلب

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 29 شخصا قد قتلوا في قصف صاروخي وجوي من قوات النظام السوري على قرى وبلدات في ريف ادلب بشمال غرب سورية.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن من بين القتلى ثماني نساء وستة أطفال وقد لقوا جميعا مصرعهم في قصف صاروخي وجوي على قرى وبلدات في ريف ادلب، في اعنف قصف على المنطقة منذ أشهر، كما قال.

وأضاف أن 13 شخصا قتلوا في بلدة المغارة، وثلاثة في ابلين، وأربعة في بسامس، وثلاثة في كفرنبل، وستة في البارة.

وتقع هذه القرى في منطقة جبل الزاوية الواقعة بين محافظة حماة (وسط) ومدينة ادلب.

واتهمت الهيئة العامة للثورة السورية النظام بارتكاب "مجازر" في هذه القرى.

وروى بيان للهيئة انه بينما "كان الأهالي يستعدون لموعد الإفطار الأحد قبل آذان المغرب بربع ساعة، سقط صاروخ أرض أرض على مبنى سكني في قرية المغارة، ما تسبب بإصابة مركز لتوزيع المازوت وحدوث انفجار خلف دمارا هائلا في المكان".

ووزعت الهيئة أشرطة فيديو عن آثار القصف على المغارة بدت فيه امرأة تجلس أرضا وهي تنتحب، بينما يحاول رجل مساعدتها على الوقوف وهو يبكي أيضا بأعلى صوته، وذلك على مقربة من دمار وركام وحشد من الناس تجمع قرب المكان الذي يتصاعد منه الدخان. وبينما كان عدد من الشبان يملأون أوعية بالماء لرشها على الأرجح على حريق مندلع، كان آخرون يحاولون إزالة حجارة بحثا عن ناجين.

وقال المصور في الشريط "هذا هو إفطار المسلمين في جبل الزاوية. الشهداء بالعشرات".
XS
SM
MD
LG