Accessibility links

logo-print

فريق دولي للبحث عن حطام الطائرة الماليزية المنكوبة


أقارب ضحابا الطائرة الماليزية المفقودة

أقارب ضحابا الطائرة الماليزية المفقودة

تتركز أعمال البحث عن حطام الطائرة التابعة لشركة الطيران الماليزية "إير إيجا"، التي سقطت في بحر جاوا في إندونيسيا الجمعة، في قعر البحر في محاولة للعثور على هيكلها والصندوقين الأسودين بمشاركة محققين فرنسيين.

وتم انتشال 30 جثة حتى الآن وكذلك قطع حطام جديدة من الطائرة التابعة لشركة الطيران الماليزية والتي اختفت عن شاشات الرادار الأحد بعيد إقلاعها من مدينة سورابايا الأندونيسية، متوجهة إلى سنغافورة وعلى متنها 162 شخصا بينهم مساعد الطيار الفرنسي ريمي بليسيل.

وتتركز الأبحاث في منطقة مساحتها 1575 ميل بحري مربع بمشاركة 29 سفينة و17 طائرة.

ويشارك في التحقيق إلى جانب الفرنسيين التابعين لمكتب التحقيقات والتحليلات لسلامة الطيران المدني محققون من سنغافورة وروسيا.

ويصل الجمعة فريق متخصص متعدد الجنسيات مزود بأجهزة رصد إلى الموقع الذي يعتقد أن الطائرة سقطت فيه لدعم عمليات البحث عن تسجيلات الصندوق الأسود للطائرة المنكوبة.

وصرح مدير عمليات البحث والإنقاذ الإندونيسي بامبانغ سوليستيو في مؤتمر صحافي أن "المهمة الأولى تقضي بتحديد مكان الجزء الأكبر من الطائرة والثانية هي العثور على الصندوقين الأسودين أو جهازي تسجيل الرحلة".

وقال مدير اللجنة الوطنية الإندونيسية لسلامة النقل تاتانغ كورنيادي إن 40 غواصا بينهم 20 خبيرا في أعماق البحر وصلوا من روسيا الجمعة وكذلك طائرتين إحداهما برمائية.

وأفاد ناطق باسم سلاح الجو الإندونيسي بأن طائرتي مراقبة كوريتين جنوبيتين رصدتا ست جثث.

ويذكر أنه في أعماق بحر جاوا يوجد حطام عشرات السفن الحديثة أو التي غرقت في فترة الحرب العالمية الثانية التي شهدت خلالها المنطقة معارك حملة المحيط الهادىء خلال الغزو البحري الياباني الذي أنزل هزيمة ساحقة ببحرية القوات الحليفة مطلع أربعينيات القرن الماضي.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG