Accessibility links

logo-print

حادث تحطم الطائرة الجزائرية.. لا يمكن الاستماع لتسجيلات قمرة القيادة


موقع سقوط الطائرة

موقع سقوط الطائرة

كشف المحققون في حادث تحطم طائرة الخطوط الجوية الجزائرية في مالي، الخميس عن بعض تفاصيل التحقيقات الجارية الحادثة التي أودت بحياة 116 شخصا من جنسيات مختلفة.

وقال مدير مكتب التحقيقات والتحليلات المكلف التحقيق التقني في تحطم الطائرة قبل اسبوعين، ريمي جوتي، إن تسجيلات المحادثات للرحلة رقم أيه اتش 5017 غير صالحة للاستخدام.

وقال في مؤتمر صحافي عقد في العاصمة الفرنسية باريس، إن "شريط التسجيل متضرر قليلا. تمكنا من اخراجه (...) وتمكن مختبر مكتب التحقيقات والتحليلات من اصلاحه. لكن للاسف تبين أن التسجيلات غير صالحة للاستخدام حاليا".

من جهته، قال نفالي سيسي رئيس لجنة حوادث الطيران المدني في مالي أن مكتب التحقيقات الفرنسي سيقدم تقريرا مرحليا منتصف ايلول/سبتمبر.

وتفككت الطائرة التي استأجرتها الخطوط الجوية الجزائرية من شركة سويفت اير الإسبانية، عندما تحطمت على الأرض وتناثر حطامها على مئات الأمتار، وفق عدة مسؤولين وخبراء عاينوا موقع الحادث.

ولزم محققو مكتب التحقيقات والتحاليل الفرنسي صمتا مطبقا حول المعلومات الأولية التي قد تسمح بفتح فرضيات تفسر أسباب الحادث.

وتم التعرف على ما يحتوي عليه الصندوق الأول الذي يسجل معطيات الرحلة الجوية، في حين يبدو أن الصندوق الثاني المتضرر لم يسجل الحديث الذي دار في قمرة القيادة بين أفراد الطاقم، على ما أفادت إذاعة أوروبا 1 التي لم تذكر مصادرها.

وكان رجال الدرك الفرنسيين الذين أرسلوا إلى مكان الحادث في شمال شرق مالي، لا سيما لجمع الأشلاء البشرية للتعرف على هويات الضحايا، قد عادوا إلى فرنسا الأربعاء، بعد أن أمضوا مع زملائهم الماليين والإسبان والجزائريين أسبوعا لتفتيش الموقع القريب من بلدة غوسي.

وكانت الجزائر قد أرسلت بدورها الاثنين أربعة خبراء إلى باريس لمباشرة العمل المخبري الخاص بحادثة تحطم الطائرة.

وقالت وكالة الأنباؤ الجزائرية إن التنسيق بين الجزائر ومالي وفرنسا يأتي في إطار الاتفاق الثلاثي المبرم في هذا الشأن بين هذه البلدان، كما يجري التنسيق بين مختلف الدول المعنية التي كان لها رعايا على متن الطائرة.

ويعتبر مكتب التحقيقات والتحاليل وهي هيئة فرنسية عامة، من المؤسسات القليلة في العالم التي تملك الأدوات والخبراء الضروريين لفك شفرات صندوق أسود، حتى وإن تعرض إلى أضرار كبيرة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG