Accessibility links

logo-print

​​ماذا يعني إدراج الأهوار في لائحة التراث العالمي؟


أهوار العراق

أهوار العراق

الأهوار على لائحة التراث العالمي، لم تعد قصة حضارة منسية، لم تعد حلقة جافة بين الماضي السومري والحاضر العراقي.

هذا ما أكدته منظمة اليونيسكو، الأحد، وخلف فرحة وسط العراقيين، وكأنهم استردوا خمسة آلاف سنة من الحضارة، وهي عمر الأهوار العراقية.

وهنا تغريدات على تويتر:

ونتيجة لجهود متواصلة للحكومة والوفد العراقي في الأمم المتحدة، وبعد تصويت 13 عضوا في من بينها فرنسا والكويت ولبنان وتونس وإيران، أعلنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو) إدراج منطقة الأهوار الوسطى والأهوار الجنوبية، ومواقع أور وأريدو والوركاء، ضمن لائحة التراث العالمي لعام 2016.

طفل من سكان الأهوار

طفل من سكان الأهوار

لماذا الأهوار؟

الأهوار هي أكبر نظام بيئي لامثيل له في الشرق الأوسط وغربي آسيا بمسطحاته المائية العذبة الممتدة على ثلاث محافظات عراقية جنوب العراق هي ميسان، ذي قار، والبصرة، بين نهري دجلة والفرات على مساحة تقدر بنحو 16 ألف كيلو متر مربع تفوق مساحة لبنان.

وعلى مدى هذه المساحة، يؤمن هذا النظام البيئي الفريد الحياة لما يقارب 81 نوعا من الطيور، منها طائر الثرثار العراقي وطائر المغرد لقصب البصرة، وأبو منجل المقدس.

كما تعتبر محطة توقف مهمة للطيور المهاجرة بين سيبيريا وأفريقيا، بالإضافة إلى أنواع نادرة من أسماك الماء العذب والحيوانات البرية والأبقار والجاموس.

ومن الطبيعي أن يوفر هذا التنوع البيئي أيضا الظروف الملائمة لمهنة أهل الأهوار الأساسية وهي زراعة العديد من المحاصيل، التي تحتاج ريّا غنيا مثل الرز والتبغ والقصب البردي، الذي يبنون به بيوتهم كما بناها أجدادهم السومريون قبل خمسة آلاف عام.

ولا يأتي احتفاء العراقيين بهذا الإعلان من فراغ، فالأهوار حضارة تعود جذورها إلى السومريين، وهو ما أثبتته العديد من الدراسات.

وكان عدد سكان الأهوار يقدر بحوالي 400 ألف نسمة تقلص عددهم، بعد حملة الإبادة والتجفيف التي ارتكبها بحقهم نظام صدام حسين في تسعينيات القرن الماضي إلى 85 ألفا.

ماذا يعني إدراج الأهوار في لائحة التراث العالمي؟

تتعهد الأمم المتحدة بهذا الإعلان، وتشترك معها الدول الأعضاء، بالحماية والحفاظ على الأهوار للأجيال القادمة، فمنسوب الأهوار المائي سيبقى ثابتا وتحت رقابة بموجب اتفاقات دولية.

بينما ستخصص أموال لمشاريع تنموية للسكان الأصليين وإعادة السكان المهاجرين، وتحويل الأهوار نفسها إلى موقع سياحي يقصده السياح من أنحاء العالم كافة، لكنها تبقى برغم كل ذلك، ملكا للدولة العراقية التي تقع ضمن حدودها.

​المصدر: موقع "الحرة"

أظهر التعليقات

XS
SM
MD
LG