Accessibility links

logo-print

أحمدي نجاد يتهم الدول الغربية بشن "حرب" اقتصادية على إيران


الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد

الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد

اتهم الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الثلاثاء الدول الغربية بشن ما أسماها بحرب اقتصادية على بلاده تهدف إلى إخضاع الجمهورية الإسلامية، وذلك بعد تراجع سعر العملة الإيرانية إلى أدنى مستوى لها.

وقال أحمدي نجاد في مؤتمر صحافي عقده في العاصمة طهران إن "العدو فرض عقوبات على مبيعات النفط، جزء كبير من العملات (الصعبة) يأتي من النفط، والأدهى عقوبات على المبادلات المصرفية كي لا نتمكن حتى إذا بعنا نفطنا من استعادة المال، إنها حرب خفية وثقيلة على المستوى العالمي".

وأضاف أن "أصدقاءنا في البنك المركزي يحاولون ويجدون الوسائل" لاحتواء العقوبات، وأكد أن القوى الغربية نجحت في الحد المبيعات الإيرانية.

وتعهد بتعويض الخسائر الاقتصادية الناجمة عن تلك العقوبات، واصفا الوضع بأنه "معركة".

وأرجع الرئيس الإيراني هبوط قيمة الريال الإيراني إلى العقوبات الدولية المفروضة على بلاده بسبب طموحاتها النووية التي تؤكد طهران أن أهدافها سلمية، فيما تشكك دول غربية وعربية في أنها غطاء لبرنامج عسكري.

وقال إنه "لا يوجد أي سبب اقتصادي لهذه التقلبات في سعر الريال" مشيرا إلى أن "لدينا احتياطي (عملة) بكمية كافية للبلاد".

وأوضح أن "هناك حربا نفسية وأن على الكل مساعدة الحكومة"، مشيرا إلى أن "العقوبات تستهدف الشعب" فيما "يكذبون عندما يقولون إن العقوبات ضغوط على الحكومة".

جدير بالذكر أن الريال الإيراني سجل الثلاثاء أدنى مستوى له من حيث القيمة، ليبلغ سعر صرف الدولار في تعاملات البورصة المحلية 35 ألفا و500 ريال مقابل 29 ألفا و600 ريال يوم الأحد.

وخسرت العملة الإيرانية أكثر من 80 في المئة من قيمتها في غضون عام واحد من فرض العقوبات النفطية والمصرفية على طهران.
XS
SM
MD
LG