Accessibility links

التوصل إلى اتفاق لحل الأزمة في اليمن


مقاتلون حوثيون في شمال غرب اليمن، أرشيف

مقاتلون حوثيون في شمال غرب اليمن، أرشيف

أعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر التوصل إلى صيغة اتفاق لحل الأزمة الحالية في البلاد، التي أدت إلى معارك عنيفة بين المتمردين الحوثيين ومقاتلين سنة مدعومين من الجيش.

وقال في بيان إنه "بعد مشاورات مكثفة مع جميع الأطراف السياسية بما فيها أنصار الله (الحوثيون) تم التوصل إلى اتفاق لحل الأزمة الحالية (...) والتحضير جار لترتيبات التوقيع" على الاتفاق.

وأوضح أن "الاتفاق سيشكل وثيقة وطنية تدفع بمسيرة التغيير السلمي، وترسخ مبدأ الشراكة الوطنية والأمن والاستقرار في البلاد".

وأضاف أن "اليمنيين عانوا طويلا من العنف والاقتتال"، مبديا "أسفه لاستمرار إراقة الدماء، خصوصا بعد التوافق على مخرجات تاريخية في مؤتمر الحوار الوطني".

وقد عاد مبعوث الأمم المتحدة مساء الجمعة من صعدة إلى صنعاء بعد ثلاثة أيام من المفاوضات مع زعيم التمرد الشيعي عبد الملك الحوثي.

وكانت اللجنة الأمنية العليا التي يرأسها الرئيس عبد ربه منصور هادي قد أعلنت فرض حظر تجول ليلي السبت في أربعة احياء شمال غرب صنعاء حيث تدور المعارك.

وأوقعت الاشتباكات عشرات القتلى بين الجانبين منذ الخميس إضافة إلى 22 مدنيا على الأقل.

وأدت أيضا إلى تعليق الرحلات الجوية الدولية في مطار صنعاء وغلق المدارس وأكبر أسواق العاصمة.

وتوقف بث برامج القنوات العامة الثلاث التي يقع مقرها في منطقة المعارك شمال صنعاء لأكثر من ساعة قبل أن تعود للبث مساء السبت.

ولازم سكان الأحياء القريبة من مناطق القتال منازلهم، فيما قلت الحركة في أنحاء المدينة.

وسقطت على مقر القيادة السابق للواء الأول مدرع القريب من جامعة الإمام، قذائف أطلقها متمردون وارتفعت في السماء سحب الدخان.

"محاولة انقلاب"

ونقلت وسائل الإعلام المحلية عن الرئيس اليمني وصفه هجوم المتمردين في صنعاء بأنه "محاولة انقلاب".

وقال إن إطلاق النار على مقر التلفزيون اليمني وعلى منشآت رسمية أخرى "يؤكد هذا المسار الانقلابي".

ويشهد اليمن أزمة منذ رحيل الرئيس السابق علي عبد الله صالح في شباط/فبراير 2012 بعد 11 شهرا من الاحتجاجات ضد نظامه.

والحوثيون هم فرع من الشيعة ويشكلون أغلبية في شمال اليمن لكنهم أقلية في البلاد التي يسود في معظمها المذهب السني.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" من صنعاء عرفات مدابش:

المصدر: "راديو سوا" ووكالات

XS
SM
MD
LG