Accessibility links

logo-print

تدفق غير مسبوق لمهاجرين أفارقة نحو أوروبا وإسبانيا تعترض سبيل المئات


مهاجرون من إفريقيا جنوب الصحراء أثناء إغاثتهم من طرف خفر السواحل الإسبانية

مهاجرون من إفريقيا جنوب الصحراء أثناء إغاثتهم من طرف خفر السواحل الإسبانية

حاول نحو 700 مهاجر من إفريقيا جنوب الصحراء الثلاثاء التسلل إلى مدينة مليلية، في حين تمت إغاثة 470 آخرين في مضيق جبل طارق وفق ما أعلن متحدث باسم وكالة السلامة البحرية الإسبانية.

وأعلنت سلطات مليلية أن "تدفق أعداد كبيرة من المهاجرين أدى إلى محاولتي عبور فجرا على طول السياج الحدودي مع المغرب" وأصيب خلالهما ثلاثة متسللين بجروح.

وقدر حاكم مليلية المدينة الخاضعة للسيطرة الاسبانية منذ قرون عدد الذين حاولوا التسلل بنحو 500 مهاجر تمكن 30 منهم من "الوصول إلى منطقة ما بين الحواجز وتدمير إحدى منافذها الداخلية والدخول إلى الأراضي الإسبانية"، بينما بقي 50 منهم عالقون عدة ساعات فوق الأسلاك الشائكة تحت حراسة الشرطة.

وتقول المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن أكثر من 75 ألف شخص حاولوا عبور البحر المتوسط من شمال إفريقيا والوصول إلى شواطئ إيطاليا واليونان وإسبانيا ومالطا، وإن حوالي 800 شخص لاقوا حتفهم في المحاولة.

وسبق للمفوضية أن كشفت في تموز/ يوليو الماضي أن عدد الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا عبر البحر المتوسط ارتفع بنحو 60 بالمئة عن عددهم في العام الماضي.

وتشمل هذه الأرقام نحو 10500 طفل ثلثاهم دون مرافقين أو فصلوا عن ذويهم في حين يفر الناس من العنف في إفريقيا والشرق الأوسط غالبا من خلال سفن لا تصلح للإبحار وبمساعدة مهربين.

وقالت السلطات الإسبانية إن نحو 49 سفينة تقل مهاجرين معظمهم رجال وبينهم أيضا 68 امرأة و15 شخصا تقل أعمارهم عن 18 عاما أبحرت اليوم الثلاثاء من شمال إفريقيا إلى جنوب إسبانيا.

ولم يتضح ما إذا كانت السفن تواجه مشكلات عندما جرى اعتراضها.

ويبلغ عرض الممر الملاحي في البحر المتوسط 15 كيلومترا في أضيق نقطة وكثيرا ما يستخدمه المهاجرون الذين يحشرون على سفن متهالكة أو في تلك المعدة للصيد في محاولة للوصول إلى أوروبا.

وقد تكون الزيادة في أعداد المهاجرين خلال الساعات الـ48 الماضية راجعة إلى هدوء مياه البحر والجو الدافئ.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG