Accessibility links

logo-print

من ضمنها مصر.. 26 دولة إفريقية توقع اتفاقية للتجارة الحرة


بعض القادة وممثلي الدول المشاركة في قمة شرم الشيخ

بعض القادة وممثلي الدول المشاركة في قمة شرم الشيخ

وقع قادة 26 دولة في شرق وجنوب إفريقيا الأربعاء اتفاقية للتجارة الحرة، من شأنها تسهيل انتقال السلع بين تلك الدول.

وتضم الاتفاقية بلدان السوق المشتركة لدول شرق إفريقيا وجنوبها ومجموعة شرق إفريقيا ومجموعة تنمية إفريقيا الجنوبية، التي يزيد عدد سكانها على 625 مليون نسمة ويتجاوز إجمالي ناتجها المحلي ترليون دولار.

وتم التوقيع خلال قمة رؤساء الدول والحكومات التي افتتحها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في منتجع شرم الشيخ المصري على البحر الأحمر.

وأطلقت قمة شرم الشيخ، التي تتوج خمس سنوات من المفاوضات تخطت الفترة المتوقعة، "منطقة التبادل الحر الثلاثية الأطراف"، التي تنشئ إطارا لتعريفات جمركية تفضيلية.

الواقع على الأرض

وفيما سيتوجب الانتظار عدة شهور قبل أن تنفذ الاتفاقية على أرض الواقع، لا تتجاوز المبادلات التجارية بين بلدان القارة الإفريقية في الوقت الراهن، 12 في المئة.

وقال خبراء إن ذلك يعود إلى ما يسميه الاقتصاديون "سماكة" الحدود، التي تقاس بعدد الوثائق التي يتعين توافرها للاستيراد والتصدير، ومهلة اجتياز الحدود وتكاليفها أيضا.

لذلك يحتاج تخليص البضائع الجمركية إلى فترة يناهز متوسطها 30 يوما في إفريقيا (باستثناء المغرب)، في مقابل نحو 10 أيام في الاتحاد الأوروبي، حسب ما أفاد به تقرير "آفاق اقتصادية لإفريقيا"، الذي أصدرته منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية وبرنامج الأمم المتحدة للتنمية في 2015.

وأشار التقرير إلى أن "البلدان الإفريقية، خصوصا إذا ما كانت محاطة ببلدان أخرى، تراكم تكاليف تجارية عالية وحدودا أكثر صعوبة من بلدان أخرى".

تجدر الإشارة إلى أن الصادرات بين البلدان الإفريقية ارتفعت في 2013 إلى حوالي 61 مليار دولار، بنسبة زيادة تتجاوز 50 في المئة مقارنة بعام 2010.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG