Accessibility links

قوات إفريقية إلى جنوب السودان في مسعى لوقف القتال


جندي من جنوب السودان

جندي من جنوب السودان

وافقت دول شرق إفريقيا على إرسال قوة عسكرية إلى جنوب السودان لوضع حد لأسابيع من الاقتتال الدائر في الدولة الفتية.
وقالت وزيرة الخارجية الكينية أمينة محمد الأربعاء، إن مجلس الأمن في الهيئة الحكومية لتنمية شرق إفريقيا (إيغاد) تبنى قرارا يسمح بإرسال 5500 جندي إلى جنوب السودان.
وأضافت الوزيرة أن القوة ستقوم "بدعم مراقبة وقف الأعمال العدائية والتحقق منها، لضمان عودة السلام واستعادة الوضع لطبيعته في جمهورية جنوب السودان"، وأكدت أنه سيتم نشر القوة حتى قبل التوصل لاتفاق.
نزوح آلاف إلى السودان
وقتل آلاف، وأجبر نصف مليون مدني على النزوح هربا من المعارك بين القوات الموالية للرئيس سيلفا كير والمتمردين الموالين لنائبه المقال ريك ماشار.
وأفاد موسى فضل الله، نائب دائرة منطقة جودا الحدودية مع جنوب السودان، في حديث لـ"راديو سوا"، بوصول ما يقارب الأربعة آلاف لاجئ من جنوب السودان، معظمهم من النساء والأطفال هربا من القتال الدائر هناك.
وأضاف بأنه تم استيعابهم في نقطة انتظار، وتم "حصرهم" في معسكر تشرف عليه الحكومة، ومفوضية اللاجئين والمنظمات المانحة، وأكد أن وضعهم الصحي مستقر، بعد تلقيه وعدا من الهلال الأحمر بالعمل من أجل توفير بيئة صالحة.
مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في الخرطوم أمنة سليمان:
ويطالب ماشار قائد التمرد، جوبا بسحب قواتها، ويقول إن طائرات مقاتلة أوغندية حاولت قتله، وشكك في حيادية إيغاد كوسيط.
وتقوم إيغاد بالتوسط في المفاوضات المتعثرة في إثيوبيا، بين الطرفين المتحاربين لإنهاء الصراع الذي تقول الأمم المتحدة إنه شهد ارتكاب فظاعات، من بينها عمليات قتل جماعي واعتداءات جنسية ودمار واسع.

المصدر: راديو سوا - وكالات
XS
SM
MD
LG