Accessibility links

الصفحة الرئيسية

نيكلسون: القوات الأفغانية بحاجة لسنوات من الدعم


جنود أميركيون في أفغانستان

جنود أميركيون في أفغانستان

قال الجنرال الأميركي جون ميك نيكلسون، المعين على رأس قوة الحلف الأطلسي بقيادة أميركية في أفغانستان الخميس، إن قوات الأمن الأفغانية ستحتاج إلى سنوات من الدعم قبل أن تتمكن من ضبط الوضع الأمني في البلاد بمفردها.

وأمام مشرعين كبار في جلسة المصادقة على التعيين في لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ، أشاد نيكلسون بعناصر الأمن الأفغان، معتبرا أنهم "مقاتلون بالفطرة"، لكنه أوضح أن تطوير بعض مقومات الجيش الأفغاني سيكون بطيئا ولاسيما سلاح الجو والقدرة على إجلاء الضحايا.

وقال: "رغم التحسن، ما زالت أمامنا سنوات في بعض المجالات، خصوصا الطيران".

ويحل الجنرال نيكلسون محل الجنرال جون كامبل بعد انتهاء مهمته التي استمرت 18 شهرا في أفغانستان.

وردا على سؤال للسيناتور جون ماكين الذي يترأس اللجنة، عما إذا كان الوضع في أفغانستان يزداد تدهورا، أجاب نيكلسون "أوافق على تقييمك".

وقبل عام سلمت قوة الحلف الأطلسي في أفغانستان مهامها تدريجا إلى القوات الأفغانية، مواصلة المساعدة في التدريب والتجهيز لدعم أجهزة الأمن المحلية في مواجهة حركة طالبان وغيرها.

لكن طالبان وجهت منذ ذلك الوقت ضربات عدة إلى القوات الأفغانية من بينها احتلال مدينة قندوز الشمالية بضعة أيام.

وتعقد الوضع الأمني أكثر مع بروز مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية داعش في بعض أنحاء البلاد، حيث يسعى هؤلاء إلى إرساء قاعدة في ولاية ننغرهار شرق أفغانستان قرب الحدود الباكستانية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG