Accessibility links

logo-print

واشنطن تبقي قوات أكثر من المرتقب في أفغانستان


جنود أميركيون في قاعدة عسكرية في تكساس- أرشيف

جنود أميركيون في قاعدة عسكرية في تكساس- أرشيف

أفاد مسؤولون أميركيون أن الولايات المتحدة تستعد لزيادة عدد القوات التي ستبقيها في أفغانستان سنة 2015 لسد فجوة أحدثتها دول أخرى مشاركة في مهمة حلف شمال الأطلسي بالبلاد.

وقال أحد المسؤولين إنه لم يتم الاتفاق بعد على الأعداد النهائية، لكنه أوضح أن واشنطن ستترك عددا يزيد بضع مئات على الأقل عما كان مرتقبا.

وبمقتضى الالتزام الأميركي الذي وصف بأنه حل مرحلي -إلى أن تفي دول أخرى بتعهداتها في وقت لاحق من العام أو إلى أن لا تكون هناك حاجة للقوات- قد تترك الولايات المتحدة ما يصل إلى ألف جندي إضافي.

وأكدت مصادر أخرى هذا الرقم قائلة إن العدد النهائي ما زال قيد البحث ويعتمد على ما إذا كانت دول أخرى ستنفذ تعهداتها.

وقالت المصادر التي رفضت الإفصاح عن هويتها إن القوات الأميركية الإضافية ستكون ضمن قوة تابعة لحلف الأطلسي مؤلفة من 12 ألف عسكري في أفغانستان يقومون بالتدريب ويقدمون المشورة ويعاونون القوات الأفغانية في إطار بعثة جديدة تسمى الدعم الصامد.

ولم تعلق قوات التحالف في أفغانستان على الأرقام لكنها قالت إنها ترحب بكل الالتزامات التي تقدمها القوات للبعثة التي يقودها الحلف.

من المقرر أن يغادر الجزء الأكبر من القوات المقاتلة الغربية التي بلغ عددها في وقت من الأوقات 130 ألفا أفغانستان بحلول نهاية العام، إذ تنهي البعثة رسميا عملها بعد 13 عاما من الحرب ضد تنظيم طالبان وحلفائه في تنظيم القاعدة.

ولكن البنتاغون قال إنه ليس هناك قرار بشأن زيادة عدد القوات الأميركية المتبقة في أفغانستان سنة 2015 ولا بشأن توسيع صلاحياتها.

وكان الرئيس باراك أوباما أعلن في أيار/مايو الماضي أن مستويات القوات الأميركية ستنخفض إلى 9800 بحلول نهاية العام وتخفض مرة أخرى إلى النصف في عام 2015 وإلى الوجود الأمني العادي الخاص بالسفارة وفي وجود مكتب معاونة أمنية في كابول بحلول نهاية 2016.

ومن بين هذه القوات الإضافية، خصص نحو 8000 للعمل تحت لواء حلف الأطلسي والبقية ستعمل ضمن عملية منفصلة لمحاربة الإرهاب.

وجاءت الخطوة الرامية لزيادة الوجود الأميركي المتبقي في أفغانستان بعد وقت قصير من إقرار الرئيس أوباما لخطط تهدف إلى إعطاء الجيش الأميركي دورا أكبر بجانب القوات الأفغانية في مقاتلة حركة طالبان بعد انتهاء فترة خدمة البعثة الحالية.

المصدر: رويترز

XS
SM
MD
LG