Accessibility links

logo-print

تعليق المحادثات حول اتفاق أمني بين واشنطن وكابل


المكتب السياسي لحركة طالبان في الدوحة

المكتب السياسي لحركة طالبان في الدوحة

علقت الحكومة الأفغانية الأربعاء المفاوضات مع واشنطن حول اتفاق أمني ثنائي تعبيرا عن استيائها إثر الإعلان عن محادثات قريبة بين الأميركيين ومتمردي طالبان.

وقال إيمال فايزي المتحدث باسم الرئيس الأفغاني "هناك تناقض بين ما تقوله الحكومة الأميركية وما تفعله في ما يتعلق بمحادثات السلام".

يشار إلى أن حركة طالبان فتحت الثلاثاء مكتبا سياسيا في الدوحة وأعلنت واشنطن في أعقاب ذلك إرسال موفدين لعقد اجتماعات في غضون أيام.

وقال فايزي إن الرئيس الأفغاني حامد كرزاي "علق هذا الصباح المحادثات مع الولايات المتحدة حول الاتفاق الأمني الثنائي".

وبرر القرار موضحا أن "الرئيس مستاء من الاسم" المستخدم لوصف مكتب طالبان وهو "المكتب السياسي لإمارة أفغانستان الإسلامية".

وقال فايزي "إننا نعارض تسمية إمارة أفغانستان الإسلامية لسبب بسيط هو أن هذا الكيان لا وجود له"، مضيفا أن "الأميركيين كانوا على علم تماما بموقف الرئيس" كرزاي.

وأضاف فايزي أن تعليق الاتفاق الذي يفترض أن يحدد شروط الإبقاء على وجود أميركي في أفغانستان بعد انتهاء المهمة القتالية لقوات الحلف الأطلسي في نهاية 2014، تقرر في ختام "اجتماع استثنائي" بين كرزاي ومستشاريه وفريقه للأمن القومي.
XS
SM
MD
LG