Accessibility links

أفغانستان.. 19 قتيلا في قصف مستشفى والبنتاغون يفتح تحقيقا


قوات أفغانية في مدينة قندوز

قوات أفغانية في مدينة قندوز

قتل 19 شخصا في قصف جوي استهدف مستشفى أطباء بلا حدود في مدينة قندوز الأفغانية والذي قد يكون ناجما حسب تقارير عن غارة أميركية، واعتبرته الأمم المتحدة "غير مبرر" وقد يكون "إجراميا".

وكشف وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر من جهته أن تحقيقا موسعا يجري حول ملابسات القصف الذي استهدف مستشفى أطباء بلا حدود في مدينة قندوز ولم يؤكد ما إذا كانت الغارة أميركية أم لا.

وأوضح كارتر أن القوات الأميركية المساندة للقوات الأفغانية كانت تنشط بالقرب من المنطقة، "مثلها مثل حركة طالبان".

وأكد الوزير بأن التحقيق يجري بالتنسيق مع السلطات الأفغانية، مشددا على "ضرورة استمرار العمل المشترك بين الطرفين لإنهاء العنف الدائر في قندوز".

وأعلن المفوض الأعلى لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة زيد رعد الحسين في تعليقه على الحادثة أن الغارة الجوية "غير مبررة" وقد تكون إجرامية".

ودعا زيد إلى تحقيق معمق مؤكدا أنه "لو ثبت أن الغارة متعمدة، فإنها قد تشكل جريمة حرب".

تحديث:17:08 تغ

قالت منظمة أطباء بلاحدود، السبت، إن حصيلة القصف على مستشفى تابع لها في مدينة قندوز الأفغانية ارتفعت إلى 16 قتيلا ضمنهم ثلاثة أطفال، بينما أصيب 37 آخرون.

وكانت المنظمة قد أوردت في وقت سابق حصيلة أولية من تسعة قتلى ضمنهم كوادر في المنظمة ومرضى مدنيين.

وقال الكولونيل براين تريبوس الناطق باسم عمليات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان إن الضربة التي أصابت مستشفى أطباء بلا حدود، جرت منتصف ليل الجمعة السبت، وكانت تستهدف "أشخاصا يهددون قوات التحالف".

وأضاف أن هذه الضربة "قد تكون سببت أضرارا جانبية في مركز طبي قريب"، موضحا أن "تحقيقا فتح في الحادث".

وأوضحت أطباء بلا حدود من جانبها "أن العديد من المرضى وأفراد الطاقم لا يزالون في عداد المفقودين".

وأكدت المنظمة أنها نقلت على سبيل الاحتراز المعلومات عن الموقع الجغرافي لمستشفاها "إلى جميع أطراف النزاع بين الجيش الأفغاني وطالبان، خلال الأيام الأخيرة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG