Accessibility links

logo-print

أفغانستان تستعد للإفراج عن 72 من مقاتلي طالبان وواشنطن تحتج


الرئيس الأفغاني حامد كرزاي

الرئيس الأفغاني حامد كرزاي

أعلنت الرئاسة الأفغانية الخميس أنها ستفرج قريبا عن 72 من مقاتلي طالبان الموجودين في سجن باغرام رغم مخاوف أميركية من عودتهم إلى القتال.
ويأتي هذا القرار الذي اتخذ خلال اجتماع رفيع المستوى ترأسه الرئيس حميد كرزاي، عقب دراسة ملفات 88 معتقلا من قبل السلطات الأفغانية، كما أعلنت الرئاسة في بيان.
وسيبقى في السجن ستة عشر سجينا تتوافر في حقهم "أدلة" حول خطورتهم، حسبما أوضحت الرئاسة في بيان.
وقال بيان الرئاسة أنه "لا تتوافر أدلة ضد 45 من 88 معتقلا ...ولم ترد أسماء 27 منهم إلا في تقارير من دون دليل رسمي ضدهم"، مشيرا إلى محضر تحقيق قدمه خلال الاجتماع رئيس الاستخبارات الأفغانية رحمة الله نبيل.
واشنطن تحتج
ويأتي هذا القرار في وقت قدم الجنرال الأميركي جوزف دانفورد قائد قوات الحلف الأطلسي في أفغانستان مذكرة احجتاج على عمليات الإفراج المزمعة، بحجة أنها تتناقض مع الاتفاق الموقع خلال تسليم سجن باغرام إلى السلطات الأفغانية.
ويمكن أن تؤدي عمليات الافراج إلى مزيد من التأزم في العلاقات بين كابول وواشنطن فيما تحاول الولايات المتحدة اقناع كرزاي بتوقيع اتفاق أمني ثنائي ينظم وجود الجنود الأميركيين في أفغانستان بعد انسحاب قوات حلف الأطلسي أواخر العام الجاري.
XS
SM
MD
LG