Accessibility links

أفغانستان تحذر باكستان من تدهور العلاقات بسبب قصف أراضيها


رئيس الوزراء الباكستاني راجه برويز (يسارا) والرئيس الأفغاني حامد كرازاى فى مؤتمر صحفي فى كابول يوم 19 يوليو / تموز 2012

رئيس الوزراء الباكستاني راجه برويز (يسارا) والرئيس الأفغاني حامد كرازاى فى مؤتمر صحفي فى كابول يوم 19 يوليو / تموز 2012

حذرت أفغانستان جارتها باكستان الأحد من أن أية عمليات قصف جديدة تتعرض لها مناطقها من داخل باكستان يمكن أن تضر بالعلاقات بين البلدين بشكل كبير، وذلك بعد أيام من لقاء زعماء البلدين لإجراء محادثات سلام.

وقال المتحدث باسم ولاية كونار الأفغانية يوسف الله وصيفي لوكالة الصحافة الفرنسية إن أكثر من 300 قذيفة مدفعية وقذيفة صاروخية أطلقت من باكستان على إقليم دانغام في الولاية الشرقية الجمعة والسبت.

وأجبر قصف شديد من باكستان على ولاية كونار ألاف سكان القرى على الفرار من منازلهم الشهر الماضي، بينما اتهمت إسلام اباد كابول بتوفير الملاجئ الآمنة لمسلحين تسللوا وقتلوا 13 جنديا باكستانيا.

وتتبادل كل من أفغانستان وباكستان اللوم في أعمال العنف التي ينفذها مسلحو طالبان المنتشرين على طول جانبي الحدود المليئة بالثغرات.

واستدعى جاويد لودين نائب وزير الخارجية الأفغانية الأحد السفير الباكستاني في كابول لمناقشة القصف المتقطع عبر الخط الحدودي، بحسب بيان وزارة الخارجية.

وجاء في البيان أن لودين ابلغ السفير الباكستاني محمد صديق ان "استمرار مثل عمليات القصف هذه ضد القرى الأفغانية يمكن ان يكون لها تأثير سلبي بالغ على العلاقات الثنائية".

واتفق الطرفان على عقد اجتماع على مستوى كبار المسؤولين في الجيش قريبا في مدينة جلال أباد شرق أفغانستان لمناقشة عمليات القصف وتحسين التنسيق العسكري على خط دوراند الحدودي الفاصل، بحسب البيان.

وكان رئيس الوزراء الباكستاني راجا برويز اجتمع مع الرئيس الأفغاني حميد كرزاي الخميس حيث ناقشا هذه المسألة.
XS
SM
MD
LG