Accessibility links

logo-print

كرزاي يحمل المجتمع الدولي مسؤولية الفساد في أفغانستان


الرئيس الأفغاني حامد كرزاي

الرئيس الأفغاني حامد كرزاي

اتهم الرئيس الأفغاني حامد كرزاي المجتمع الدولي المسؤولية عن الفساد في بلده الذي يعد واحدا من أكثر البلدان فسادا في العالم حسبما تقول تقارير دولية.

وقال كرزاي في كلمة بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الفساد السبت إن "الفساد في إدارتنا صغير. القسم الأكبر من الفساد الذي يشمل مئات ملايين الدولارات ليس ناجما عن تصرفاتنا. هو ناجم عن تصرفاتهم وقد فرض علينا"، في إشارة إلى المجتمع الدولي.

وأضاف أن "الفساد الاكبر يحصل في صفقات او عقود يشترك فيها أجانب في افغانستان. ثم تعطى هذه العقود إلى مندوبين حكوميين رفيعي المستوى أو إلى أقربائهم".

وتابع كرزاي قائلا "انا متأكد انه في 2014 سنجري انتخابات رئاسية وسينتخب رئيس جديد. في هذه الاثناء، تكون القوات الاجنبية قد غادرت افغانستان. وستتلاشى تدريجيا عقودهم واداراتهم. وهذا سيساعد افغانستان على ان تتخلص من الفساد. وسيكون الامر جيدا للبلاد".

ودائما ما يعزو الرئيس الافغاني اصل الفساد في بلاده إلى المجموعة الدولية. إلا ان منظمة الشفافية الدولية تعتبر ان شعب افغانستان يعتقد ان الفساد متفش في القطاع العام.

ويلاحق اثنان وعشرون شخصا معظمهم افغان في فضيحة بنك كابل، اكبر بنك خاص سابق في افغانستان والذي يعاني شبه افلاس بعد اختلاس 900 مليون دولار من خزائنه بين 2006 و2010.

ومحمود كرزاي شقيق الرئيس حامد كرزاي، وشقيق نائب الرئيس محمد قاسم فهيم، هما في عداد المساهمين في كابل بنك.

والتعاطي مع ملف بنك كابل هو اختبار للسلطات الافغانية وتتابعه باهتمام الدول المانحة التي ربطت استمرار مساعدتها للسنوات المقبلة بتطبيق اصلاحات وخصوصا على صعيد الإدارة والفساد.
XS
SM
MD
LG