Accessibility links

logo-print

من هي الأفغانية التي تمشي مكشوفة الساقين في شوارع كابل؟


أفغانية تمشي مكشوفة الساقين في كابل

أفغانية تمشي مكشوفة الساقين في كابل

أشعلت سيدة أفغانية تمشي مكشوفة الساقين في شوارع كابل وسائل التواصل الاجتماعي في العالم. وفي ظرف وجيز انتشرت صورها بشكل كبير مع سؤال ملح: من تكون هذه المرأة الجريئة؟

وظهرت السيدة الأفغانية تمشي حافية القدمين ومن دون برقع، والأكثر من ذلك: مكشوفة الساقين.

وتعتبر هذه سابقة منذ حكم طالبان أفغانستان في بداية الثمانينات من القرن الماضي، وفرض قوانين الشريعة الإسلامية، ومنها منع ظهور النساء في الأماكن العامة من دون برقع.

ولا تزال هذه القوانين سارية في أفغانستان، الذي يعتبر من أسوأ البلدان التي يمكن أن تعيش فيها المرأة، بسبب التقاليد التي تفرض على المرأة تغطية جسدها بالكامل.

وقد قام الصحافي الأفغاني حياة إنصاف بالتقاط مجموعة من الصور للمرأة التي ترتدي ثوبا قصيرا وتثير فضول المارة في الشوارع.

وقال لشبكة بي بي سي واصفا ذاك المشهد "لقد صدمت"، مضيفا: "كنت أعلم أنه يجب أن ألتقط هذه اللحظة الخاصة، لأنني لم أر يوما امرأة تسير هنا بهذا الشكل".

وبعد التقاط الصور، حاول إنصافي الحديث معها، لكنها استمرت في المشي، وقال: "كانت تسير بسرعة كبيرة، ولم تتحدث معي على الإطلاق".

وقد نشر الصحافي الأفغاني الصور على فيسبوك لتحدث ضجة كبيرة في غضون دقائق، وتناقلتها بسرعة وسائل الإعلام في العالم.

يذكر أنه في أواخر الستينيات والسبعينات من القرن الماضي كانت المرأة الأفغانية تعيش في حرية نسبية إلى أن جاء نظام طالبان وفرض على النساء قيودا كثيرة لا يزال بعضها مستمرا إلى اليوم.

وهنا بعض ردود الفعل على تويتر:

هذا المغرد يقول: مرحبا بكابل القرن 19. سيدة شجاعة

وهذه التغريدة تقول: لقد أثارت الصور غضبا وفضولا

أما هذه المغردة فتتساءل: متى ستصبح المرأة حرة؟

XS
SM
MD
LG