Accessibility links

بدعم أميركي.. عملية أفغانية مضادة لاستعادة قندوز


قوات أفغانية في مدينة قندوز

قوات أفغانية في مدينة قندوز

بدأت القوات الأفغانية مدعومة بغطاء جوي أميركي صباح الثلاثاء، عملية عسكرية مضادة لاستعادة مدينة قندوز التي استولى عليها مقاتلو حركة طالبان في هجوم عنيف شنوه من ثلاثة محاور الاثنين.

وقال حلف شمال الأطلسي (ناتو)، إن مقاتلات أميركية نفذت ضربات استهدفت مواقع لطالبان على مشارف قندوز شمال أفغانستان، تمهيدا للعملية البرية للقوات الأفغانية، وبهدف القضاء على أي تهديد لقوات الحلف المرابطة في محيط المنطقة.

وتعهد الرئيس الأفغاني أشرف غني في تصريحات باستعادة السيطرة على قندوز. وأكدت وزارة الدفاع الأفغانية في بيان أن القوات الحكومية استعادت السيطرة على سجن المدينة ومقر الشرطة، بعدما سيطر عليهما مسلحو طالبان.

قندوز بيد طالبان (3:06 بتوقيت غرينتش)

قالت مصادر أمنية لمراسل قناة "الحرة" في أفغانستان إن القوات الأفغانية التي انسحبت الاثنين إلى مطار قندوز شمال البلاد بدأت هجوما لاستعادة السيطرة على المدينة.

وتأتي تحركات القوات الأفغانية نحو المدينة بعد أن وصلت إليها تعزيزات أمنية من كابول والمحافظات المجاورة.

وكانت الحكومة الأفغانية قد أعلنت أن مقاتلي طالبان أحكموا سيطرتهم على مدينة قندوز، وذلك للمرة الأولى التي تحقق فيها الحركة تقدما في مدينة كبيرة منذ انطلاق العملية العسكرية التي قادتها الولايات المتحدة في أفغانستان عام 2001.

وقال الباحث في معهد بروكينز بواشنطن مايكل أولون إن الحركة حاولت أكثر من مرة خلال عام ونصف السيطرة على المدنية، وكانت تسيطر فقط على بلدات قريبة أو ضاحية من ضواحيها، وكانت القوات الأفغانية تعيد سيطرتها على تلك المناطق في غضون يوم أو يومين.

وأشار إلى أن القوات الأفغانية اعتادت شن عمليات مضادة في كل مرة تحقق طالبان تقدما.

وأكد أن قندوز لا تشكل أهمية استراتيجية كبيرة، مشيرا إلى أن السيطرة عليها مهمة لكنها ليست على رأس قائمة المدن الكبرى فهي"ليست كابول، وليست قندهار معقل طالبان الأصلي وليست مزار شريف، البوابة المؤدية إلى الشمال والغرب من البلاد".

المصدر: "راديو سوا"/ وكالات

XS
SM
MD
LG