Accessibility links

للمرة الأولى منذ 30 سنة.. استقرار نسبة البدانة في الولايات المتحدة


السيدة الأميركية الأولى ميشيل أوباما قادت حملة وطنية لمحاربة ظاهرة السمنة بين الأطفال.

السيدة الأميركية الأولى ميشيل أوباما قادت حملة وطنية لمحاربة ظاهرة السمنة بين الأطفال.

أظهرت دراسة نشرت الجمعة أن نسبة البدناء الأميركيين بقيت مستقرة سنة 2012 في 49 ولاية من أصل 50، بعد أن شهدت ارتفاعا على مدى 30 سنة.
ووجدت الدراسة أن أكثر من ثلث السكان البالغين في 13 ولاية هم من البدناء، وتحتل الصدارة لويزيانا وميسيسيبي واركنسو، والأخيرة هي الولاية الوحيدة التي ارتفعت فيها نسبة البدناء، حسب الدراسة التي مولتها المنظمة غير الحكومية (تراست فور أميركاز هيلث) وجمعية (روبرت وود جونسون).
وفي 41 ولاية، ربع السكان البالغين على الأقل من البدناء، علما أن النتيجة الفضلى سجلت في كولورادو غرب البلاد بنسبة قاربت 20 في المئة.

وفي عام 1980، لم تتخط نسبة البدانة 15 في المئة في أية ولاية.
لكن رئيس (تراست فور أميركاز هيلث) جيفري ليفي أوضح أن "نسبة البدانة لا تزال مرتفعة للغاية، مع أن الاستقرار في نسبة الراشدين الذين يعانون وزنا زائدا قد يكون الثمرة الأولى لحملات الوقاية".
يذكر أن البدانة أكثر انتشارا في ولايات الجنوب والإقليم الأوسط الشمالي الشرقي في أوساط الراشدين الذين لم ينهوا دراستهم الثانوية ويجنون أقل من 25 ألف دولار في السنة.
وأظهرت دراسة أجرتها المراكز الفدرالية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها في مطلع أغسطس/ آب أن البدانة تشهد للمرة الأولى تراجعا طفيفا في أوساط الأطفال الأميركيين المتحدرين من عائلات متواضعة جدا.

XS
SM
MD
LG