Accessibility links

logo-print

بريطانيا تفشل مرة أخرى في ترحيل الداعية الأردني أبو قتادة


الداعية الأردني "أبو قتادة"

الداعية الأردني "أبو قتادة"

خسرت الأربعاء وزيرة الداخلية البريطانية تيريزا ماي الاستئناف الذي قدمته ضد الحكم بمنع ترحيل الداعية الأردني عمر محمود عثمان الشهير بلقب "أبو قتادة".

ويعني حكم محكمة الاستئناف أن على وزيرة الداخلية البريطانية إطلاق سراح أبو قتادة بعد أسبوعين فقط من اعتقاله، في حالة إذا لم تفكر الوزيرة في نقل القضية إلى المحكمة العليا.

ويأتي حكم محكمة الاستئناف البريطانية ليؤكد حكم المحكمة الخاصة بالمهاجرين والتي كانت قد قضت في العام الماضي بمنع ترحيل أبو قتادة إلى الأردن، وبرر القضاة حكمهم بأنه قد يواجه هناك محاكمة "غير عادلة" بسبب استعمال السلطات الأردنية لوسائل التعذيب من أجل الحصول على أدلة.

وقال جيمس إيدي، المحامي عن وزيرة الداخلية البريطانية لوكالة الصحافة الفرنسية إن الأردن ستبذل قصارى جهدها حتى تكون محاكمة أبو قتاده "عادلة"، لكن محامي الداعية الأردني قالوا إن بريطانيا لا يجب أن تستجيب إلى دعوات ترحيله إلى دولة معروفة بـ"سجل مشكوك به في مجال حقوق الإنسان".

وكان أبو قتادة قد أدين في أبريل/نيسان 1999 بارتكاب جرائم تتعلق بالإرهاب خلال وجوده في الأردن، حيث يواجه تهما تتعلق بالتخطيط لتنفيذ تفجيرات ضد أهداف غربية وإسرائيلية.
XS
SM
MD
LG