Accessibility links

أبو عزرائيل.. بطل عراقي أم مقاتل دموي؟


أبو عزرائيل

أبو عزرائيل

منذ بداية تكون الحشد الشعبي لمقاتلة تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" بزغ نجمه كمنقذ من الإرهاب. يحظى بشهرة واسعة في العراق، وتثير تصريحاته وتحركاته جدلا مستمرا على وسائل التواصل الاجتماعي.

يسميه المعجبون "المخلص"، بينما يلقبه آخرون "أبو عزرائيل". اشتهر هذا المقاتل الحليق الرأس ذو اللحية الكثة بسرعة بعد ظهوره في فيديوهات عديدة، مرددا عبارة "الا طحين"، أي أنه سيحول كل مقاتلي داعش إلى طحين، وأضحت هذه الجملة العبارة المفضلة لدى مناصريه.

"ملاك الموت"

اسمه الحقيقي أيوب فالح حسن الربيعي، ويبلغ من العمر 37 عاما، وينتمي لـ"كتائب الإمام علي" الشيعية التي تقاتل إلى جانب القوات الحكومية.

لم يكن أحد يسمع عنه قبل أن يتم تداول فيديوهات له في منطقة تكريت، التي شهدت معارك بين داعش وقوات الجيش العراقي مدعومة من الحشد الشعبي.​ برز وسط الآلاف كـ"بطل شجاع"، قبل أن يصير "ملاك الموت".

وساهمت الأسلحة التي يحملها في تحقيق شهرته الواسعة، إذ تتناقل له صور وهو يحمل فأسا كبيرة، أو سيفا حادا، وهي أدوات غالبا ما استخدم التنظيم مثلها في عمليات إعدام أسرى لديه في سورية والعراق.

شارك في ست معارك

وفي تصريحات لوكالة الصحافة الفرنسية، قال أبو عزرائيل إنه شارك في ست معارك ضد تنظيم داعش، موضحا أنه يحمل السلاح قبل هجوم المتشددين.

وحسب قوله، فتدريبه العسكري تلقاه مع "جيش المهدي" التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر، والذي قاتل القوات الأميركية خلال تواجدها في العراق.

وقاتل "ملاك الموت" في سورية لحماية مرقد السيدة زينب جنوبي شرق دمشق من هجمات المقاتلين المعارضين لنظام الرئيس بشار الأسد.

ويعد أبو عزرائيل نجما عراقيا في مواقع التواصل، إذ تحظى صفحة مخصصة له على موقع فيسبوك بأكثر من 300 ألف "إعجاب" .

ويتناقل مستخدمو موقع تويتر صورا لأبو عزرائيل في ساحات القتال بشكل دائم.​

"يقتل بطريقة داعش"

غير أن أبو عزرائيل لا يحظى بإجماع حول "دوره البطولي في محاربة داعش"، إذ يعتبره البعض "مقاتلا دمويا".

وقد خلف ظهوره في فيديو وهو يقوم بحرق جثة أحد عناصر داعش، استياء كبيرا من ممارساته.

وأظهرت الصور أبو عزرائيل وهو يحمل سكينا ويقوم بتقطيع جثة محترقة لأحد عناصر داعش، حسب قوله.

وأحيت الصور آنذاك نقاشا حول التجاوزات، التي ترتكبها بعض الأطراف داخل الحشد الشعبي، والتي اعتبرها مغردون "لا تقل فظاعة عن تلك التي يرتكبها داعش".

وفي الآونة الأخيرة، بدأ أبو عزرائيل يدلي بتصريحات مثيرة للجدل، فقد انتقد رئيس الوزراء العراقي، ودعا إلى التدخل الروسي في العراق.

ويرى مغردون أن المقاتل "بدأ يأخذ أكثر من حجمه"، في حين يصر آخرون على أنه "بطل عراقي يحمل السلاح لمواجهة إرهاب داعش".

المصدر: موقع "راديو سوا"

XS
SM
MD
LG