Accessibility links

مصادر: عباس سيقترح نشر عناصر أمنية تابعة له على معبر رفح


رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس

رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس

أفادت مصادر فلسطينية بأن رئيس السلطة محمود عباس ينوي عرض مقترح على نظيره المصري عبد الفتاح السيسي لرفع الحصار عن قطاع غزة عبر إعادة فتح معبر رفح تحت إشراف حرس الرئاسة التابع للسلطة الفلسطينية.

ونقل مراسل "راديو سوا" في رام الله نبهان خريشة عن هذه المصادر القول إن عباس سيقترح نشر عناصر أمنية تتلقى أوامره عند معبر رفح وعلى حدود غزة مع مصر.

التفاصيل في سياق تقرير نبهان خريشة:

نشاط سياسي في القاهرة

والتقى عباس مساء الأربعاء في القاهرة الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي، ووزير الخارجية المصري سامح شكري، على أن يجتمع الخميس مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وأفادت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية بأن عباس وشكري ناقشا سبل تثبيت المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار.

كما حث عباس في اجتماعه مع نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق كيفية إيجاد آليات لتطبيق ودعم هذه المبادرة.

ووصل نائب الأمين العام لمنظمة "لجهاد الإسلامي" زياد النخالة إلى القاهرة أيضا بدعوة من مصر لمناقشة المقترحات المقدمة حول التهدئة.

شكري يصرح في إفطار

في سياق متصل إعتبر وزير خارجية مصر سامح شكري أن حركة حماس كان بوسعها إنقاذ أرواح العشرات من سكان غزة لو انها قبلت بوقف إطلاق النار الذي اقترحته مصر ووافقت عليه إسرائيل.

وقال شكري خلال مأدبة إفطار أقامها لرؤساء تحرير الصحف ووكالة أنباء الشرق الأوسط بمقر وزارة الخارجية "إذا كانت حماس قبلت المبادرة المصرية لكان تم إنقاذ أرواح أربعين فلسطينيا على الأقل" كما نقلت عنه وكالة أنباء الشرق الأوسط.

واتهم وزير الخارجية "محور حماس- قطر- تركيا بمحاولة إفشال الدور المصري الذي يعد بمثابة حائط الصد ضد المخطط الرامي لتفتيت المنطقة إلى دويلات متحاربة، مستشهدا على ذلك بما يحدث في ليبيا والعراق وسوريا والسودان"، وفق ما نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط.
وعن علاقة مصر بحركة حماس قال إنها على قدر عال من التوتر والصعوبة نتيجة التوجه العقائدي لحماس"، مشيرا إلى أن المشكلة تتعلق بارتباط سياسة حماس بفكرعقائدي يجعل نقطة الإتصال والتلاقي مع مصر شبه مستحيلة".

إلا أنه استدرك بالقول "مع ذلك فإن مصر تتعامل مع حماس في إطار حماية المصالح الفلسطينية وفي إطار يصب أيضا في مصلحة مصر مع الأخذ في الإعتبار أن هناك خطوطا حمراء لا يمكن لمصر أن تقبلها أو تقبل بتجاوزها".

ترحيب بالجهود

وأعلن الرئيس باراك أوباما الأربعاء تأييده للجهود التي تبذلها مصر للتوصل إلى وقف لإطلاق النار.

وأعرب عن "حزنه الشديد" لمقتل المدنيين في القطاع لكنه اعتبر في ذات الوقت أن "من حق إسرائيل أن تدافع عن نفسها في مواجهة الهجمات بالصواريخ التي ترهب" سكانها.

وتابع أوباما في كلمة له من البيت الأبيض أن "الشعبين الإسرائيلي والفلسطيني لا يريدان العيش في المعاناة. إنهما يستحقان العيش بسلام وأمن من دون خوف".

وصرح وزير الخارجية جون كيري من لوكسمبورغ بأن "أولويتنا هي التوصل إلى وقف مشروع لإطلاق النار وإيجاد السبل لوقف النزاع و(سقوط) القتلى لنتمكن من التصدي للمشاكل الفعلية".

كما دعا زعماء الاتحاد الأوروبي في بيان لهم الإسرائيليين والفلسطينيين يوم الأربعاء إلى "إنهاء العنف ومعاناة السكان المدنيين" معلنين عن ترحيبهم بالجهود المصرية للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار.

وجددت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل دعمها لحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها، داعية في الوقت ذاته تل أبيب إلى تجنب استخدام القوة المفرطة.

من جهته طلب الرئيس الفرنسي فرونسوا هولاند وقف إطلاق النار فوري بين الإسرائيليين والفلسطينيين، داعيا المجتمع الدولي إلى الضغط على حركة حماس حقنا لدماء المدنيين.

المصدر: "راديو سوا" ووكالات

XS
SM
MD
LG