Accessibility links

عباس: لا سلام دون القدس ونتانياهو يعرقل المفاوضات


رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس

رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس

قال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إن الفلسطينيين لن يتنازلوا عن حدود عام 1967 كحدود للدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، مشككا بجدية الجانب الإسرائيلي في التوصل إلى اتفاق سلام في إطار المفاوضات المباشرة التي ترعاها الولايات المتحدة.
وأضاف عباس في مقابلة مع "تلفزيون فلسطين"، أن المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين قائمة على مبدأ حدود عام 67 وأن تكون القدس عاصمة للدولة الفلسطينية. وأشار إلى أن الاتفاق بين الجانبين يتضمن إمكانية "دراسة تبادل نسبة محدودة جدا بالقيمة والمثل للأراضي".
وقال إن السلطة الفلسطينية ستعرض أي اتفاق سلام مع الجانب الإسرائيلي للاستفتاء العام، مشددا على أنه لا يحق للجانب الإسرائيلي "تقسيم المسجد الأقصى زمانيا أو مكانيا، وأن القدس الشرقية للفلسطينيين".
غير أنه شكك في فرص نجاح المفاوضات، وقال إن رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، الاعتراف بدولة فلسطين على حدود 1967، وتأكيده أن القدس هي العاصمة الأبدية لدولة إسرائيل و"إصراره على اعترافنا بيهودية إسرائيل، يدل على أنه لا يريد استمرار المفاوضات".
وفي سياق متصل، أكد الرئيس عباس إن السلطات الإسرائيلية ستفرج في التاسع والعشرين من الشهر الجاري عن الدفعة الثانية من السجناء الفلسطينيين.
مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" نجود القاسم:

مقتل إسرائيلي في الضفة
وفي شأن آخر، قالت السلطات إن إسرائيليا قتل وأصيبت زوجته بجروح في هجوم استهدف منزلهما في إحدى مستوطنات الضفة الغربية الجمعة.
وأفادت الشرطة الإسرائيلية بأن الرجل لقي مصرعه ضربا بقضبان حديدية، مرجحة أن يكون فلسطينيون وراء الهجوم الذي وقع في مستوطنة مروش شمال غور الأردن.
وقطعت قوات الأمن الإسرائيلية الطرق المؤدية إلى منطقة الهجوم بحثا عن الفاعلين.
وأشارت صحيفة هآرتس الإسرائيلية إلى أن القتيل كان ضابطا متقاعدا في الجيش الإسرائيلي، وكان في الخمسينات من العمر.
XS
SM
MD
LG