Accessibility links

logo-print

إسرائيل تتهم عباس بعرقلة مفاوضات السلام


لقاء سابق بين عباس ونتانياهو

لقاء سابق بين عباس ونتانياهو

اتهم مسؤول إسرائيلي الأربعاء رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس برفض التفاوض مباشرة مع إسرائيل وتفضيل اللجوء إلى خطوات "أحادية الجانب".

وقال نائب وزير الخارجية الإسرائيلي زئيف الكين للإذاعة العامة إن عباس "ليس على عجلة من أمره لاستئناف المفاوضات رغم الضغوطات التي تمارس عليه، لأنه يعتقد أن التحرك الأحادي الجانب سيجلب له نتائج أكثر وأنه لن يكون عليه عبر ذلك دفع ثمن سياسي".

وكان الكين يشير إلى خطوات جديدة يمكن أن يقوم بها الفلسطينيون مثل التحرك الذي قاموا به في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وأتاح حصول فلسطين على وضع دولة مراقب غير عضو في الجمعية العامة للأمم المتحدة رغم معارضة إسرائيل والولايات المتحدة.

وأكد نائب وزير الخارجية أيضا مجددا رفض إسرائيل العودة إلى خطوط حرب يونيو/حزيران 1967، وقال "الشعب الإسرائيلي ليس مستعدا للانتحار وإعادة نفس الخطأ الذي ارتكب خلال الانسحاب من قطاع غزة عام 2005.

كما ذكرت الإذاعة العامة وصحيفة معاريف أن يورام كوهين رئيس جهاز الأمن الداخلي (الشين بيت) قال أيضا إن محمود عباس لا يريد "اتفاق سلام مع إسرائيل".

وقال كوهين خلال اجتماع لجنة الدفاع والشؤون الخارجية في الكنيست الثلاثاء إن "الرئيس الفلسطيني يعتقد أنه لن يكسب شيئا من التفاوض مع حكومة بنيامين نتانياهو وأنه سيحصل على أقل بكثير مما عرضه عليه إيهود أولمرت".

وبحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية فإن أولمرت الذي تولى السلطة بين 2006 و2009 اقترح انسحابا بنسبة أكثر من 90 في المئة من الضفة الغربية وكذلك تبادل أراض وأن عباس رفض ذلك.
XS
SM
MD
LG