Accessibility links

عباس في القاهرة وقرار أوروبي في مجلس الأمن لوقف النار في #غزة


اجتماع سابق لمجلس الأمن الدولي حول غزة

اجتماع سابق لمجلس الأمن الدولي حول غزة

حل الجمعة الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالقاهرة للقاء نظيره المصري عبد الفتاح السيسي وبحث تداعيات انهيار الهدنة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية وسبل الوصول إلى اتفاق ينهي القتال في غزة ويمهد الطريق أمام إعادة إعمار القطاع.

يأتي ذلك غداة تقديم بريطانيا وفرنسا وألمانيا مشروع قرار إلى مجلس الأمن يدعو إلى وقف دائم لإطلاق النار وفتح المعابر لفك الحصار عن قطاع غزة في مقابل رقابة على هذه المعابر.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ديبلوماسيين قولهم إن مشروع القرار يدعو إلى وقف إطلاق نار فوري ودائم يضع حدا لإطلاق الصواريخ على إسرائيل وينهي العمليات العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن ديبلوماسي قوله إن مشروع القرار يدعو إلى فتح حدود غزة، وعودة السلطة الفلسطينية إلى القطاع، مع تقديم ضمانات أمنية للإسرائيليين بمنع حصول حركة حماس على الأسلحة أو إنشاء المزيد من الأنفاق.

وأضاف الديبلوماسي الذي رفض الكشف عن إسمه أن مشروع القرار قد يقترح تواجدا أوروبيا بالتنسيق مع الأمم المتحدة على حدود قطاع غزة.

وقال الأستاذ في جامعة بار إيلان في تل أبيب مردخاي كيدار إن اسرائيل ترحب بمشروع القرار، وأضاف في حوار مع "راديو سوا" أن "القرار يلبي الاحتياجات الأمنية الإسرائيلية" :

من جهته كشف عضو الوفد الفلسطيني لمحادثات القاهرة قيس عبد الكريم أن المبادرة التي بدأت ببلورتها بريطانيا وفرنسا وألمانيا تتضمن أيضا إقامة ممر بحري آمن وترتيبات بشأن مطار غزة.

وأشار عبد الكريم في مقابلة مع "راديو سوا" إلى أن أبرز تحفظات الوفد الفلسطيني تتعلق بنزع سلاح الفصائل الفلسطينية في القطاع:

عباس ومشعل وأمير قطر

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي حل بالقاهرة للتباحث مع نظيره المصري عبد الفتاح السيسي يوم السبت، أعلن خلال لقائه الجمعة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل عزمهما الطلب من الأمم المتحدة إصدار قرار "يحدد سقفا زمنيا لإنهاء الاحتلال".

أمير قطر مع عباس ومشعل

أمير قطر مع عباس ومشعل

ونقلت وكالة الأنباء القطرية أنه تم الاتفاق خلال اللقاء الذي جمع عباس ومشعل مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الجمعة على "التحرك للحصول على قرار أممي لتحديد سقف زمني لإنهاء الاحتلال وإقامة دولة فلسطين المستقلة وفق حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية".

وأضافت الوكالة أنه "تم خلال الاجتماع مناقشة الأوضاع في قطاع غزة، خاصة مع تواصل العدوان الإسرائيلي وأهمية التحرك على كافة المستويات لإنهائه ورفع الحصار عن القطاع وتحقيق كافة مطالب الشعب الفلسطيني".

كما "أكد الجانبان خلال الاجتماع على أن حكومة الوحدة الوطنية هي ممثل لكافة الشعب الفلسطيني وراعية مصالحه".

وهذا الاجتماع هو الثاني خلال 24 ساعة بين أمير قطر وعباس ومشعل.

المصدر: راديو سوا ووكالات

XS
SM
MD
LG