Accessibility links

logo-print

حمى ABBA تصيب ستوكهولم مع افتتاح متحف للفرقة الشهيرة


جانب من متحف ABBA في ستوكهولم

جانب من متحف ABBA في ستوكهولم

أصيبت العاصمة السويدية ستوكهولم الثلاثاء بحمى ABBA عندما افتتح متحف مخصص للفرقة الغنائية الشهيرة، ليملأ فراغا في قلوب الملايين من عشاقها منذ تفرق نجومها الأربعة قبل 30 عاما.

وقال عضو الفرقة بيورن أولفايوس، الذي شارك شخصيا في تصميم المتحف وأمن جزءا كبيرا من التمويل، خلال مؤتمر صحافي "في المتحف يمكنكم رؤيتنا معا"، مستبعدا أي مشروع لإعادة تشكيل الفرقة التي أنهت مشوراها عام 1983.

وقال الفنان الستيني في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية "في البداية كنت مترددا لأني لم أكن أريد أن أكون موضوع متحف وأنا لا أزال على قيد الحياة، لكني غيرت رأيي عندما تبين لي أن المتحف سيقام في ستوكهولم".

وقال الأعضاء الآخرون، وهم فريدا لينغشتاد وأنييتا فالتسكوغ وبيني أندرسن، إنهم كانوا مترددين في البداية للأسباب ذاتها إلا أنهم وافقوا في نهاية الأمر.

ويستعيد المتحف، الذي يمتد على 1300 متر مربع، قصة الفرقة من خلال صور الطفولة لأعضائها ونجاحاتهم الأولى وتشكيل الفرقة في عام 1972 وصور من الحياة الخاصة للفنانين الذين بلغت شهرتهم ذروتها ما بين 1976 و1981، فضلا عن مكتب منتجهم واستديو التسجيل.

وهذه أغنية Dancing Queen الشهيرة:

وقال بيورن "يتناول المتحف أيضا حياتنا اليومية وحياتنا مع أطفالنا والأزمات والانفصال وأمورا لم يتم الحديث عنها كثيرا والطلاق. إنه يتجاوز الصورة السعيدة التي كنا نعكسها".

وكشفت إدارة المتحف أنها تتوقع أن يستقطب متحف ABBA حوالي ربع مليون شخص في 2013.

جدير بالذكر أن الفرقة التي غنت معا لمدة 10 سنوات، باعت منذ عام 1974 أكثر من 378 مليون ألبوما في العالم. ولم يتوقف الإقبال على فن ABBA بعد تفرق أعضائها فقد أعادت مجموعة من الأفلام إحياء أغاني الفرقة.

ومن بين تلك الأعمال الفنية فيلم Mamma Mia! في عام 2008 والذي يحمل عنوان أغنية لـ ABBA، لتتصدر أغاني الفيلم لائحة الأغاني الأكثر شعبية في الولايات المتحدة لفترة.
XS
SM
MD
LG