Accessibility links

قوات هادي على بعد 100 كيلومتر من صنعاء


عناصر ضمن لجان المقاومة الشعبية اليمنية

عناصر ضمن لجان المقاومة الشعبية اليمنية

تواصل القوات الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي تقدمها شمالا، وقالت مصادر عسكرية إنها باتت على بعد 100 كيلومتر عن العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون في أيلول/ سبتمبر الماضي.

يأتي ذلك بعد أن سيطرت قوات هادي مدعومة من التحالف الذي تقوده السعودية على غالبية المدن الجنوبية، وأيضا في ظل تكثيف هذه القوات عملياتها في محافظة إب جنوب صنعاء. إذ سيطرت القوات الموالية للحكومة المعترف بها دوليا على مدينة الكفر وست مديريات في المحافظة، حسبما أفادت به مصادر عسكرية.

وأشارت مصادر أخرى، إلى أن لجان المقاومة الشعبية فرضت سيطرتها على منطقة عتمة بمحافظة ذمار على مسافة 100 كيلومتر فقط جنوب العاصمة.

وحققت قوات هادي المدعومة جوا وبرا من قوات التحالف، تقدما ملحوظا على الأرض خلال الأيام الأخيرة، وباتت تسيطر على عدن، كبرى مدن الجنوب، ومحافظات لحج حيث قاعدة العند الجوية الأكبر في البلاد، والضالع وأبين.

وما زالت محافظة شبوة الصحراوية، المنطقة الوحيدة التي يسيطر عليها الحوثيون بين محافظات الجنوب اليمني.

وأفادت مصادر محلية أن محافظ شبوة علي العولقي الذي عينه الحوثيون فر من المنطقة إلى وجهة مجهولة، فيما أكد سكان أن الحوثيين يزرعون الألغام الأرضية في المواقع المهمة في المحافظة.

وتأتي هذ التطورات فيما تتواصل المواجهات بين الجانبين بوسط البلاد، وتحديدا في تعز، ثالث أكبر مدن اليمن.

استهداف نجران السعودية

وفي الأثناء، قالت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، إن القوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح والحوثيين قصفوا بقذائف المدفعية، تجمعا للجنود في معسكر قوة منطقة نجران السعودية المحاذية لليمن، ما أدى إلى مقتل وإصابةالعشرات وتدمير عدد من الآليات، حسب الوكالة التي يديرها الحوثيون.

وأشارت الوكالة، إلى أن طيران قوات التحالف استهدف مناطق عدة في محافظة صعدة، معقل الحوثيين شمال البلاد، ومنطقة جنوبي صنعاء، من دون الإشارة إلى حجم الأضرار التي خلفتها الضربات.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG