Accessibility links

logo-print

هيومن رايتس ووتش تندد باستهداف مجمعات سكنية في اليمن


آثار الدمار في اليمن

آثار الدمار في اليمن

دانت منظمة هيومن رايتس ووتش الخميس قصف الحوثيين والمتحالفين معهم في اليمن لمناطق سكنية في مدينة عدن الجنوبية دون مراعاة للسكان المدنيين.

وجاء في بيان لمسؤول حالات الطوارئ لدى هيومن رايتس ووتش أولي سولفانغ "أمطرت القوات الموالية للحوثيين مناطق مأهولة من عدن بقذائف الهاون والصواريخ، دون أن تبدي التفاتا إلى المدنيين الباقين هناك".

وأشار بيان المنظمة إلى أنه في "أكثر الهجمات دموية، قتلت نيران الهاون في منطقة دار سعد في 19 يوليو/تموز ما لا يقل عن العشرات من المدنيين بينهم أطفال".

وأوضحت المنظمة أنها زارت أربع مناطق في عدن استهدف فيها مدنيون، ووجدت فيها آثار انفجارات ناتجة عن مدافع الهاون وصواريخ.

وأضاف سولفانغ أن "على قادة الحوثيين أن يدركوا أنهم قد يواجهون المحاكمة على جرائم الحرب للأمر بهجمات الصواريخ العشوائية على الأحياء المدنية، أو مجرد الإشراف عليها".

والثلاثاء أعلنت منظمة هيومن رايتس ووتش أن غارة التحالف العسكري بقيادة السعودية التي أوقعت 65 قتيلا من المدنيين في مخا بجنوب غرب اليمن، يمكن اعتبارها "جريمة حرب".

ويشكل المدنيون القسم الأكبر من الضحايا الـ3700 الذين سقطوا في النزاع المستمر منذ أربعة اشهر، بحسب الأمم المتحدة.

وسيطر الحوثيون وحلفاؤهم على مناطق واسعة من البلاد منذ تموز/يوليو 2014 من بينها العاصمة صنعاء، وأجبروا أيضا الرئيس عبد ربه منصور هادي في أذار/مارس على الفرار إلى السعودية بعد تقدمهم إلى عدن الذي كان لجأ إليها.

والأسبوع الماضي استطاعت القوات الموالية لهادي بدعم من غارات التحالف العسكري إخراج الحوثيين من غالبية مناطق مدينة عدن.

المصدر: وكالات / هيومن رايتس ووتش

XS
SM
MD
LG