Accessibility links

اشتباكات بين القوات السعودية والحوثيين في المناطق الحدودية


وحدات من "القوة الضاربة" السعودية وهي متجهة صوب الحدود مع اليمن

وحدات من "القوة الضاربة" السعودية وهي متجهة صوب الحدود مع اليمن

استمرت الاشتباكات وتبادل إطلاق نيران المدفعية الثقيلة والقذائف الصاروخية على الحدود السعودية-اليمنية الاثنين، بين الحوثيين وقوات الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح من جهة والقوات السعودية.

وقال الحوثيون إنهم أطلقوا صواريخ من نوع "كاتيوشا" وقذائف هاون على مدينتي جيزان ونجران الحدوديتين، بعد أن دكت السعودية محافظتي صعدة وحجة شمالي غرب اليمن بأكثر من 150 صاروخا.

ودفعت الرياض بتعزيزات عسكرية إلى حدودها مع اليمن، ونقلت وسائل إعلام سعودية صورا لرتل دبابات محملة فوق شاحنات عسكرية ووصفتها بأنها قوة ضاربة.

وقصفت الطائرات السعودية أيضا مواقع للحوثيين في مدينة تعز بوسط اليمن وأيضا في محافظة مأرب إلى الشرق من العاصمة صنعاء.

الوضع الانساني

تأتي هذه التطورات الميدانية عشية بدء سريان هدنة مؤقتة مدتها خمسة أيام لتسهيل وصول المساعدات الانسانية للسكان.

وفي السياق نفسه، كشفت وكالات إغاثة عن مغادرة حوالي 70 ألف مدني لمحافظة صعدة خلال ثلاثة أيام، فيما اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش التحالف الذي تقوده السعودية بـ"انتهاك قوانين الحرب".

وقالت المنظمة ومقرها نيويورك، إن الحصار المفروض من جانب التحالف، يمنع وصول الوقود اللازم لحياة السكان اليمنيين، مشيرة إلى أن اليمنيين في أمس الحاجة إلى الوقود لتشغيل مولدات الطاقة الكهربائية في المستشفيات التي تعج بالجرحى.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG