Accessibility links

logo-print

المبعوث الدولي يحاول إقناع الحوثيين بالمشاركة في مؤتمر جنيف


تصاعد أعمدة الدخان جراء قصف جوي

تصاعد أعمدة الدخان جراء قصف جوي

يحاول مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ احمد إقناع الحوثيين بالمشاركة في محادثات السلام، التي يتوقع أن تعقد في 14 من الشهر الجاري والتي تهدف إلى بحث إنهاء الصراع الدائر منذ أسابيع.

وأعلن المبعوث الدولي، بحسب ما نقل عنه دبلوماسيون، أن الحوثيين لم يؤكدوا حتى الآن مشاركتهم في المؤتمر، وأنه سيواصل مشاوراته معهم ومع المؤتمر الشعبي العام بقيادة الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

وقال الدبلوماسيون إن حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي والأطراف الأساسيين في اليمن مستعدون للمشاركة.

وقد أطلع ولد شيخ أحمد مجلس الأمن بشان المفاوضات الجارية في جلسة مغلقة يوم الأربعاء.

آخر تحديث 09:46 ت غ في 3 حزيران/يونيو

كثف طيران التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن غاراته على مواقع للحوثيين وللقوات العسكرية الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح في أنحاء متفرقة من البلاد.

ففي العاصمة صنعاء، هزت انفجارات عنيفة مقر الفرقة الأولى مدرع سابقا ومجمع 22 مايو للذخائر والأسلحة الذي يسيطر عليه المتمردون الحوثيون.

وخلفت هذه الغارات ما لا يقل عن ثلاثة قتلى و11 من الجرحى.

وفي محافظة صعدة شمالا، تعرضت تجمعات الحوثيين فجر الأربعاء لقصف كثيف من طرف مقاتلات التحالف، وأفاد شهودبسقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف المتمردين والمدنيين.

في غضون ذلك، وافقت الحكومة اليمنية على المشاركة في محادثات جنيف التي يتوقع انطلاقها خلال أسبوعين برعاية الأمم المتحدة، لبحث فرض هدنة إنسانية والتوصل إلى اتفاق سياسي.

وأكدت الحكومة التي تتخذ من الرياض مقرا لها إصرارها على التمسك بقرار الأمم المتحدة الداعي إلى انسحاب الحوثيين من المناطق التي سيطروا عليها.

وكانت الولايات المتحدة قد دعت على لسان مساعدة وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى وشمال إفريقيا آن باترسون أطراف النزاع اليمني في اليمن إلى المشاركة في مؤتمر جنيف، وشددت على أن التفاوض هو السبيل الوحيد لحل الأزمة اليمنية.

وكشفت المتحدثة باسم وزارة الخارجية ماري هارف في مؤتمر صحفي الثلاثاء، أن الاجتماعات التي عقدتها باترسون مع ممثلي أطراف النزاع بمن فيهم الحوثيين في مسقط بسلطنة عمان أواخر الأسبوع الماضي ركزت على محاولة إقناعهم بالتوجه إلى جنيف.

وذكرت هارف بأن باترسون أجرت أيضا مشاورات في الرياض مع مسؤولين سعوديين ومع الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في واشنطن سمير نادر:

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG