Accessibility links

بعد اشتباكات عنيفة.. غارة تستهدف قصر الرئاسة في عدن


عناصر من الجيش اليمني في صنعاء-أرشيف

عناصر من الجيش اليمني في صنعاء-أرشيف

اضطر الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إلى مغادرة قصر الرئاسة في عدن جنوب البلاد، بعد غارة جوية نفذتها مقاتلة عسكرية.

وقالت الرئاسة اليمنية إن هادي نقل إلى 'مكان آمن' بعد أن أطلقت المقاتلة صاروخين وقعا في تل على مقربة من القصر. وأفادت مصادر عسكرية بأن الطائرة عادت أدراجها بعد أن تصدت لها مضادات أرضية في المنطقة.

ولم تعرف بعد الجهة التي نفذت الغارة، لكن وسائل إعلام محلية أفادت بأن مقاتلتين أقلعتا من العاصمة صنعاء نحو عدن.

من جهة أخرى سلّم قائد التمرد في عدن العميد الركن عبد الحافظ الثقاف نفسه إلى السلطات بعد سيطرة الجيش اليمني على معسكره. وكان الثقاف يشغل منصب قائد قوات الأمن الخاصة.

تفاصيل أكثر في تقرير مراسل "راديو سوا" عرفات مدابش من صنعاء:

قتلى باشتباكات في مطار عدن (تحديث)

سيطرت قوات اللجان الشعبية الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي على مطار عدن الدولي بعد معارك عنيفة استمرت عدة ساعات مع قوات الأمن الخاصة الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح.

وأسفرت الاشتباكات التي اندلعت فجر الخميس بين الجانبين عن مقتل ستة على الأقل.

(تحديث)

لقي خمسة أشخاص على الأقل مصرعهم وأصيب 13 آخرون بجروح في اشتباكات بين قوات الأمن الخاصة (الأمن المركزي سابقا) من جهة، واللجان الشعبية الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي من جهة أخرى، في مطار عدن ومحيطه فجر الخميس.

واندلعت الاشتباكات بين الجانبين بسبب إقالة الرئيس هادي العميد عبد الحافظ السقاف، قائد قوات الأمن الخاصة الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح.

وأفاد مراسل "راديو سوا" نقلا عن مصادر أمنية، بأن قوات الأمن الخاصة المتمردة على الرئيس هادي، فرضت سيطرتها على أجزاء من المطار، بعد أن قصفت برج المراقبة.

وتسببت الاشتباكات بإلغاء الرحلات الجوية من وإلى عدن وتوقف حركة الملاحة الجوية.

وقال شهود عيان إن مسلحين أغلقوا الطرق المؤدية إلى مطار عدن وأجبروا المسافرين الذين كانوا يهمون بدخول المطار على العودة من حيث أتوا.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG