Accessibility links

logo-print

واشنطن تتحرك للإفراج عن سجين لدى بيونغ يانغ


المواطن الأميركي كينيث باي المعتقل لدى بيونغ يانغ

المواطن الأميركي كينيث باي المعتقل لدى بيونغ يانغ

أعلن مسؤول أميركي أن الولايات المتحدة مستعدة لإرسال موفد إلى بيونغ يانغ للإفراج عن أميركي معتقل في كوريا الشمالية.
وقال هذا المسؤول رافضا كشف هويته "عرضنا إرسال السفير روبرت كينغ إلى بيونغ يانغ لتسهيل الإفراج عن كينيث باي" المحكوم بالسجن 15 عاما لمحاولته "الإطاحة" بالنظام الكوري الشمالي.
وأضاف المصدر نفسه: "ننتظر ردهم سريعا".
وامل في ان يكون قرار السلطات الكورية الشمالية بالسماح للسجين عقد مؤتمر صحافي "مؤشرا على نيتها الإفراج عنه".
من جانبها، وقالت المتحدثة باسم الخارجية جنيفر ساكي إن الولايات المتحدة "قلقة بشدة" حيال الوضع الصحي لباي وتعمل "بشكل مكثف" للإفراج عنه.
وأضافت ساكي "نواصل دعوة السلطات في الجمهورية الشعبية لكوريا الشمالية إلى منح عفو لباي والإفراج عنه فورا".
وظهر كينيث باي وهو من أصل كوري، الاثنين مرتديا زي السجن يرافقه حارسان، وأقر بذنبه داعيا الحكومة الأميركية إلى مساعدته في العودة إلى عائلته "في أقرب وقت"، حسب ما أوردت وكالة كيودو اليابانية للأنباء.
الفيديو:
وكان باي اعتقل في الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر 2012 في مدينة رازون الساحلية (شمال شرق) وفي حوزته تأشيرة سياحية.
وأوردت الصحافة الكورية الجنوبية أن باي كان يسافر مع سياح عديدين في حوزة أحدهم قرص مدمج يتضمن معلومات حساسة.
ويعتقل أميركي آخر هو ميريل نيومان (85 عاما) منذ نهاية تشرين الأول/أكتوبر في كوريا الشمالية بتهمة القيام ب"أنشطة معادية" للنظام.

المصدر: الفرنسية
XS
SM
MD
LG